الأخبارمراجعات

مُراجعة Tekken 8

سلسلة العاب القتال المشهورة Tekken تعود لنا بجزءٍ جديد وتتمة لأحداث الصراع الذي بدأ داخل عشيرة Mishima وتوسع ليصل لما هو أبعد من ذلك. قِصةٌ استمرت لثلاثين عاماً تقريباً ولازالت لم تنتهي حتى يومنا. هذا الامر بالاضافة لأسلوب اللعب المُميز والرائع الذي قدمته السلسلة كان كفيلاً بتكوين قاعدة جماهيرية كبيرة لهذا العنوان، بل وأصبح احد العناوين الرائدة في تصنيف العاب القتال واحتل مراكز عالية بين نظيراتها من ذات المجال.

السهل المُمتع ، هذا هو الوصف الذي اقترن بسلسلة Tekken عموماً حيث انها قدمت اسلوب قتال سهل وممتع بأسلوبها الخاص ولكن هذا لا يعني ان احتراف هذه اللعبة امرٌ سهل. أبداً، فاللعبة تُقدم المتعة ولكنها في نفس الوقت تُقدم التحدي وهذا ما عُرفت به السلسلة واليوم نحن على بُعد ايام من اطلاق الجزء الثامن من السلسلة الشهيرة والتي تُعتبر الاطول في قصتها والاكثر سينمائيةً بالسلسلة ولكي لا نُطيل بالمُقدمة، دعونا نرى ماذا قدمته اللعبة من لكماتٍ وضرباتٍ وتشويق.

  • اسم اللعبة: Tekken 8
  • المطور: Bandai Namco Studios
  • الناشر: Bandai Namco Entertainment
  • الصنف: قتال
  • على منصة: PlayStation 5، Xbox Series X/S، PC
  • تاريخ الإصدار: 2024/01/26
  • للمزيد من المعلومات زوروا  موقع اللعبة الرسمي هنا

مُراجعة Tekken 8

• القصة:

قصة اللعبة هي تتمةٌ مُباشرة لما بعد الاحداث التي جرت في الجزء السابع والصراع المُستمر للاستحواذ على كل القوة المُتاحة. حقيقةً ، الحديث عن القصة بأي شكلٍ من الاشكال قد يتسبب في حرقها بل وحرق قصة الاجزاء الماضية كونها قصة مُترابطة ترابطاً اساسياً الا اني سأحاول تقريب القصة بأفضل صورة لكي لا أُفسد التجربة عليكم.

قصة اللعبة تدور حول الصراعٍ بين Jin و Kazuya. جانب الخير وجانبٌ عكس ذلك كُلياً وعلى بطلنا Jin Kazama ايقاف عمليات الجانب السيء والذي لن ينتهي خيراً على احد إن حقق مُراده، ولذلك يُطارد بطلنا المسؤول عن كل ذلك الدمار الذي اصاب العالم من بلدٍ الى بلد ومن مكانٍ الى مكان لكي يوقفه ويحمي العالم اياً كانت النتيجة وحتى لو تسبب ذلك بموته. في هذه الرحلة، ستكون هُنالك العديد من الشخصيات التي تُعاونك أو تُعاديك وسيتم ذلك عبر مواجهاتٍ تظن انك انهيتها الا ان نتيجة هذه المواجهة ستظهر لاحقاً في احداث القصة وبسببها تكبر الاحداث وتُصبح الأمور أصعب الا ان الأمل سيستمر مادام هُنالك من يُدافع عنه.

هذه قصة اللعبة ولكن عندما تراها وتعيش احداثها فهي عميقة ورائعة وملحمية بشكلٍ رائعٍ جداً، وفيها الكثير من الرسائل الايجابية كما ان الاحداث التي تحصل تأخذك من شعورٍ لآخر. في وقتٍ ما تشعر بالفرحة الغامرة وبعدها بدقائق يغمرك ذلك الحزن وبعدها يبدأ الغضب بالاشتعال داخلك. هذا الذي احسست به اثناء احداث القصة والتي نجحت بأخذي من حالٍ لحال وجعلتني اتفكر قليلاً في ماضي الشخصيات وكل ماحدث ويحدث الان. شخصيات ايقونية لك تتوقف عن الظهور وشخصيات جديدة اخرى سجّلت حضورها وبشكلٍ رائع وغامض لتنتهي القصة بأفضل شعور مُمكن وبنفس الوقت تساؤلات عديدة انتظر الاجابة عنها في الاجزاء القادمة.

قصة اللعبة تدور بين الم الماضي وما يُسببه من ندم وبين تعويضٍ يجب دفعه بالحاضر مهما كانت الصعوبات، قصةٌ فيها من مراجعة النفس الكثير وفيها إصرارٌ اكثر من ذلك، لطالما كانت الوساوس مُضرةً بالنفس والوقوف ضدها ليس سهلاً خصوصاً عندما يكون الجهل مُسيطراً. صوّرت لنا قصة اللعبة الماضي كالسلاسل التي تُقيد الشخص من المضي قُدما وهذه السلاسل تُمثل اخطاء الماضي التي يصعب على الانسان العيش معها ولكن هذا لا يعني التوقف عن العيش. لابد من مُصالحة النفس ومُحاسبتها والمضي قُدماً وهذا ما استطاع كُتاب التجربة السينمائية تقديمه لي. ولكن للأسف، مع كل الايجابيات بالقصة ، تواجدت بعض السلبيات، وأهمها هو عدم تفاعل بعض الشخصيات مع الاحداث بشكلٍ منطقي. ليس من المنطق ان تحدث مُصيبة امامك ، وتكون ردة فعلك مُضحكة او استخفافية باللحظة حتى وان كان العالم يحترق.

مُراجعة Tekken 8

• أسلوب اللعب:

أهم جانب في السلسلة والذي جعلها تصل لمكانتها اليوم، وكما ذكرت وكما هو معروف عن سلسلة Tekken، فهي تُقدم اسلوب قتال مُمتع ويستطيع كل اللاعبين التأقلم معه بسرعه ولكن احترافه ليس سهلاً ابداً. سترى ذلك في احداث القصة والتي ستُقدم بعض المواجهات صعوبةً تُجبرك على تغيير طريقة لعبك وقراءة حركات الخصوم لصدها.

تُقدم اللعبة 32 مُقاتل بعضهم موجود سابقاً وبعضهم عاد بعد غياب لعدة سنوات وهُنالك شخصيات جديدة كُلياً ولكل شخصية طريقة تفاعل مختلفة عن الاخرى وأكثر الامور التي كانت في ذاكرتي عن Tekken ومواجهة الشخصيات هي طريقة صد الضربات. الصد باللعبة ينقسم لثلاثة اقسام، ضربات سُفلية وضربات عُلوية بالاضافة لمرواغة الضربات في اللحظة المناسبة. صد الضربات ليس سهلاً خصوصاً عندما يكون خصمك كثير الحركة وكما هو معروف في العاب السلسلة السابقة، فصد الضربات العلوية يكون بعدم ضغط اي زر وأمّا السُفلية فلابد من جعل الشخصية الانخفاض لصدها. المراوغة تتم هي الاخرى بالضغط على ازرار التحرك في وقتٍ مُناسب مما سيُعطيك مجالاً لتصويب ضربةٍ ضررها عالي. أحببت ان أُقدم لكم شرحاً عن طريقة الصد لانه بالفعل اراه امراً ان لم تعرف إستخدامه فتهيأ لفُقدان اعصابك.

عموماً، لا يقتصر اسلوب اللعب على هذا فقط، فهُنالك ضربات خاصة ذات ضرر عالي لكل شخصية تتفعل فقط عندما تُفعل الاسلوب الجديد والذي يُسمى بالـHeat. عند تفعيل هذا النظام فأنت أمام خيارين، إما تقديم ضربات مُتتالية ذات ضرر اكبر او الضغط مرةً اخرى على نفس الزر مما سيُفعل ضربةً قوية ضد الاعداء وبالطبع كل الضربات قابلة للصد وهذا ما يزيد التحدي واختيار الوقت المُناسب لتفعيلها. وهُنالك النظام المعروف والذي أحببت تسميته بالقاضية، نظام الغضب والذي سيُتاح لك تفعيله في وقتٍ حرج وتُؤثر بشكلٍ كبير جداً ضد الأعداء.

المُقاتلين باللعبة وكما هي العادة، لدى كلٌ منهم طريقته الخاصة بالقتال. هُنالك من يتبع اسلوب قتال الكاراتيه وهُنالك من يتبع اسلوب قتال عشيرة مُعينة وهُنالك من اسلوب قتاله خاص بالشوارع وغيرها الكثير والكثير من الاساليب المُختلفة، والتنوع بالشخصيات كبير بالنسبة للعبة عند الاطلاق. ويجب ذكر ان هُنالك اسلوب لعب آخر يجعل من اللعبة اسهل نوعاً ما تستطيع تفعيله او اغلاقه في اي وقت اثناء اللعب بالضغط على R1 ويُدعى بالاسلوب المُميز ومن خلاله سوف تُعطى تعليمات على الشاشة لتوجيه ضربات متتالية ومميزة وذات تأثير اعلى.

مُراجعة Tekken 8

• التخصيص:

سيكون بمقدورك تخصيص كل الشخصيات بشكلٍ جيد جداً. من خيارات التخصيص المُنوعة والكثيرة تغيير تصفيفة الشعر الخاصة بهم واضافة شعر وجه لهم بالاضافة لتغيير ملابسهم وتغيير الوان ملابسهم وأجزاء ملابسهم. هذا الجانب من تخصيص الشخصيات رائع وجعلني اقضي وقتاً طويلاً في ترتيب شخصيتي المُفضلة بأكثر من شكل والأمر الرائع ان اللعبة تُتيح لك امكانية تخصيص اكثر من شكل لشخصية وحفظه لحُرية استخدامه لاحقاً في اي وقت اردت.

مُراجعة Tekken 8

• الأطوار:

مُهمة الصالة:

هذا الطور يُقدم قصةً خاصةً فيك ولاتنتظر منها احداثاً كبيرة فهي مُجرد جسر لكي تلعب الطور وتتقدم فيه. يعرفها الكثير بالطور الأركيدي والذي سوف تبدأ احداث هذه القصة بتأسيسك لشخصيتك ثم تبدأ مُغامرتك من ذلك اللاعب الهاوي الى البطل الذي صدم الجميع وأصبح الرقم واحد.

هذا الطور قدم شيئاً مُختلفاً عن الاطوار الاخرى، سترى في هذا الطور ازياء مُختلفة للمُقاتلين بل ان بعض الازياء مُقتبسة تماماً من العاب اخرى وتستطيع ملاحظة الشبه الكبير بشدة. احد تِلك الازياء التي كانت مألوفة يعود لشخصية Leon من Resident Evil 4 ومع امكانية التخصيص الرائعة التي تُقدمها اللعبة، تستطيع تغيير تصفيفة شعر المُقاتل وسيبدوا تماماً كـLeon. من الايجابيات الاخرى التي يُقدمها هذا الطور هو الاسلوب المُختلف الذي تلعب به شخصيات الذكاء الاصطناعي. قد تلعب ضد المُقاتل اكثر من مرة لكن لن يكون الاداء ذاته وستواجه صعوبة احياناً ضد شخصيةٍ أُخرى.

مُراجعة Tekken 8

إن أنهيت مُهمة الصالة ، سوف يُفتح طور لعب آخر يُدعى “الأشباح”

هذا الطور يُقدم شخصيات انشأها الذكاء الاصطناعي الذي يدرس طريقة لعب اللاعب سواءاً عبر الانترنت او في مهمة الصالة وسيكون بمقدورك اللعب ضد أشباح شخصيات أُخرى رُفعت عن طريق الانترنت او اشباح الكمبيوتر او حتى شبحك الخاص. هذا الطور كفكرة رائع جداً ، تخيل القدر الكبير الذي سوف يدرسه الذكاء الاصطناعي من اللاعبين حول العالم ثم رفعه لكي يستطيع كل اللاعبين اللعب ضده ، سوف تشعر انك تلعب ضد لاعب حقيقي بجانبك بدون الحاجة للتأكد من سرعة الانترنت والدخول لطور الاونلاين. اعجبني جداً فِكرته ومُتحمس لذلك الوقت التي تُفتح فيه ميزة رفع الشخصيات على الانترنت.

مُراجعة Tekken 8

• طور حلقات الشخصيات:

هُنالك طور لعب آخر “حلقات الشخصيات”

هُنا سوف تُشاهد قصة الشخصيات بشكلٍ مُختصر وأهم مافيها في مواجهاتٍ سريعة. ايجابيات هذا الطور هو انه داعم للقصة الرئيسية لو اردت معرفة خلفية الشخصيات وقصصهم وسيزيد من موسوعة معرفتك بشكلٍ جيد ولكنه في بعض الاحيان تُحس انه ليس كافياً وتُريد اكثر مما ظهر. وأحياناً تستشعر ضعف لبعض الشخصيات وانها عادية جداً.

• طور كرة Tekken

من الاطوار المُثيرة باللعبة والذي عاد مُجددًا في هذا الجزء هو كرة Tekken والذي يُشابه بشدة لعبة كرة الشواطئ. قواعدها بسيطة ، اضرب الكرة في الخصم او في ملعبه لتحقيق ضرر ضده لكن التحكم في هذا الطور يحتاج للتعود قليلاً اذ ان الحركات وطريقة التحكم هي ذاتها التي يتحرك بها اللاعب اثناء اطوار القتال الاخرى.

• طور معركة الصالة

وهو طور خفيف فكرته لعب مُباريات متتالية لجمع النقود فقط

• طور الـVresus

هذا الطور المعروف والمشهور والذي جعل تجربة Tekken تنتشر بشكلٍ أوسع والذي يُقدم لك تجربة مواجهة ضد لاعب اخر على نفس الجهاز.

ونصيحتي لك العب طور القصة ثم طور معركة الصالة قبل الدخول في طور الاونلاين حيث يُقدم طور معركة الصالة تدريبات مُهمة جداً للحركات سوف تُفيدك بشكلٍ مؤكد ولكن لاتلعبه قبل طور القصة لكي لا تفقد التحدي الذي تُقدمه.

يجب التنويه ان اللعبة تُقدم اطواراً أُخرى خاصة بنمط الاونلاين، ولكن لم اتمكن من تجربتها اثناء المُراجعة وذلك لانها لم تكن مُتاحة.

مُراجعة Tekken 8

• الجانب المرئي:

هي بالفعل لعبة جيل جديد وواحدة من افضل الالعاب في هذا الجانب وذلك بفضلِ قوة محُرك Unreal Engine الحديث كُلياً، استطاع فريق التطوير في Bandai Namco تقديم افضل تجربة لأي جزء من Tekken. من حيث تصميم الشخصيات فاللعبة قدمت شخصيات واقعية جداً وبتفاصيل عالية لدرجة انك سوف تستطيع رؤية عروقهم والتفاصيل الصغيرة في أجسامهم، والذي ساعد على رؤية ذلك هو التركيز الذي وضعه مُخرج اللعبة في استعراض هذه الامور في احداث القصة عبر المشاهد السينمائية. هذا الاسلوب في الاخراج يجعلك بلا وعي تُركز في التصميم والتفاصيل فهو اتبع اسلوب القيادة وعادةً يتم اتباع هذه الطريقة عندما يُريد المخرج سحب تركيزك ونظرك لجانب مُعين وبشكلٍ صريح.

الامر لا يقتصر فقط على تصميم الشخصيات الرائع ولكنه ايضاً يشمل بذلك تصميم البيئة والحلبات ، وعندما اتحدث عن البيئة فإني بذلك اقصد ماظهر في القصة من مناطق وبيئات مُتنوعة وكذلك تصميم الأماكن في طور مُهمة الصالة ، وتلك التأثيرات الواقعية والرائعة سواءاً الأمور المناخية او حتى عناصر الحياة الاخرى التي ظهرت بشكلٍ ممتاز جداً.

أما الحلبات فلدينا 16 حلبة، وقد صُممت بشكلٍ ممتاز واستخدامها بالقصة في تلك المواضع دعمها وجعل التنوع التي ظهرت فيه ذو قيمةٍ أكبر، ولكن مع الاسف فالحلبات قليلة مُقارنةً بكمية المباريات التي سوف تخوضها في الأطوار المُختلفة والمُنوعة.

• الصوتيات:

هو جانبٌ آخر لم تفشل فيه اللعبة، جانبٌ آخر ابدعت في تقديمه بشكل يرفع الحماس لديك الى درجةٍ عالية. الموسيقى باللعبة تختلف من طور الى طور ، فهي تعمل بشكلٍ فريد ومميز بين الاطوار ولكل حلبة تأثيراتها الخاصة والموسيقى الخاصة بها وفي حالة كنت تود تجربة اللعبة بموسيقى اجزاء Tekken السابقة، فاللعبة ستُوفر لك هذا الخيار عبر خيار تغيير الموسيقى.

وكما ابدعوا بالجانب المرئي فيما يخص التأثيرات المرئية، ابدعوا كذلك في التأثيرات الصوتية بشكلٍ فائق الاتقان مع موسيقى ملحمية للقصة جعلت Tekken 8 اكثر جزء من السلسلة جلب معه افضل واقوى اوقات اللعب ، ولكن هُنالك جانبٌ بالصوت اثر قليلاً وجعلني ألاحظ بسرعة اختلاف الجودة في اصوات الشخصيات. كما نعرف فالشخصيات باللعبة من جنسيات مُختلفة وكل شخصية تتكلم بلغتها الأم ولذلك عندما تجتمع شخصياتٌ عدة ويبدؤون بالتحدث، كان الفارق بجودة الصوت بين الشخصيات واضحاً.

• اللغة العربية:

يدعم الجزء الثامن من سلسلة Tekken اللغة العربية ترجمةً للحوارات والقوائم ولكن لم تكن اللغة العربية مُتقنة حيث ان ان هنالك العديد من الحوارات تمت ترجمتها بطريقة غير مفهومة ابداً وبتركيب لغوي للجُمل غير صحيح. هذا لايعني ان اللعبة غير قابلة للعب باللغة العربية، على العكس تماماً ، تستطيع لعبها بالعربية ولكن هنالك بعض المواضع التي ظهرت فيها الترجمة بشكلٍ خاطىء.

مُراجعة Tekken 8

• الأداء التقني:

كان الاداء التقني مُستقر ولم تكن هنالك اية حالات هبوط للاطارات او تغير في جودة الصورة تماماً، قام فريق التطوير باجتيازٌ هذا الجانب بكل جدارة.

الإيجابيات
  • – قصة ملحمية رائعة
  • – اطوار مُتعددة وكثيرة
  • – اسلوب تخصيص ممتاز للشخصيات
  • – تحدي وأسلوب لعب مُشوق
  • – تصميم مرئيات بتفاصيل مُدهشة
  • – تصميم موسيقي يُدرّس
  • – أداء تقني مُستقر
السلبيات
  • – جودة بعض الاصوات لم تكن بالمستوى
  • – عدد الحلبات قليل
  • – كان من المُمكن استغلال الاطوار القصصية الاخرى بشكلٍ أفضل

*أُجرِيت هذه المراجعة على نسخة من اللعبة مقدمة من الناشر على جهاز PlayStation 5. 

للإطلاع على مزيد من مراجعاتنا بإمكانكم إيجادها جميعًا هنا. كما بإمكانكم زيارة صفحتنا على موقع OpenCritic من هنا

التقييم النهائي - 9

9

لعبة Tekken 8 هي واحدة من افضل العاب الجيل الحالي وقد قُدمت بشكلٍ يُشعرك فعلاً انك انتقلت الى جيلٍ تالي كما قدمت قصةً بأحداث ملحمية ورسالة ايجابية، بالاضافة لأسلوب لعب حماسي كما هي العادة وجانب مرئي وصوتي مُدهش، لكن للأسف تخللها بعض المشاكل في اللغة العربية وعانت من عدد حلبات قليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى