مراجعات

مراجعة | Yakuza: Like A Dragon

بعد توفر اللعبة حصرياً في اليابان بداية هذا العام، تعود لنا سلسلة Yakuza بحلّة جديدة و قصة جديدة وبطل جديد، السلسلة غنية عن التعريف، كانت بداياتها منذ 15 سنة مع جهاز Playstation 2، إذ أن السلسلة كانت دائما تأتينا من نشر الشركة العريقة في صناعة الألعاب Sega. آخر جزء صدر من سلسلة Yakuza كان في سنة 2016 تحت عنوان “Song Of Life”. حيث كانت خير ختام لقصة بطل السلسلة السابق Kazuma Kiryu. طيلة الأجزاء الستة كانت السلسلة تحت تصنيف Beat ‘Em Up أو Beat Them All، إلى جاء التغيير في Yakuza Like A Dragon والذي أحدث تغييراً جذرياً في طريقة اللعب، فماذا حمل العنوان الجديد من تغييرات تحديداً؟ و هل حصل تنين دوجيما على وريث شرعي يستحق حمل الشعلة من بعده؟

القصة

إذا لم تتسنَّ لك الفرصة لتجربة السلسلة، فلا تقلق بشأن القصة. أحداث اللعبة لا علاقة لها بقصة الأجزاء السابقة، بالرغم من وجود بعض الشخصيات والترابطات الخفيفة بالطبع، إلا أنك ستستطيع بالتأكيد الدخول في المغامرة دون أن تشعر بأنه سيفوتك شيء. أحداث قصتنا تنتقل من كاموروشو إلى يوكوهاما، جنوب غرب خليج طوكيو، حيث سنرافق Ichiban Kasuga الياكوزا الشاب الذي وجد نفسه مجبراً على التضحية بثمانية عشر عاماً من حياته فيالسجن لإنقاذ ورد الجميل للرجل الذي مد له يد العون وأنقذه من الموت يوما ما، وجعله فردا من عائلة آراكاوا من قبيلة Tojo الشهيرة (ياكوزا)، بعد خروجه من السجن و قضاء فترة عقوبته، يرجع Ichiban لكاموروشو ليجد الأمور مختلفة تماماً عما كانت عليه منذ 18 سنة، وأنه قد فقد مكانه في عائلة آراكاوا التي ضحى منأجلها! فيبدأ رحلة البحث عن إجابات لتساؤلاته، ولكن هذه المرة كفرد من العامة و ليس ك ياكوزا !

القصة لم تكن ثورية أو أضفت جديد على السلسلة، بل كانت كالعادة تتمحور حول الوفاء والإنتماء، وتعطينا فكرة عن مايدور داخل مجتمع الياكوزا من عادات و تقاليد، وعلاقتها بباقي طبقات المجتمع من سياسيين وحكام. أحداث القصة بدأت قوية جعلتني أتحمس بما فيه الكفاية، لكن للأسف، أخذت تتشعب بعد الفصل الثالث لتأخذ منحنى مختلف تماماً وتبتعد عن المقدمة الرائعة التي بدأت بها، لكن الأحداث تعود من جديد للواجهة وتعود معها الإثارة والتشويق لاحقًا.

الشخصيات

قوة سلسلة ياكوزا في شخصياتها الكثيرة والممتازة، كتابة و مظهرا، وهنا كما في الأجزاء السابقة، حصلنا على شخصيات رائعة وذات كاريزما قوية، فقد كان هناك ظهور لبعض الشخصيات التي كان لها وزن في السلسلة، وكم كانت سعادتي لا توصف أنني ألتقي بهم مرة أخرى!

أما شخصية البطل الجديد (Protagonist)، فللأسف لم تكن بتلك القوة والحضور المطلوب، ربما يعود ذلك لصغر سنه و عدم خبرته بعالم الياكوزا المظلم، لكنه لم يرتقي لأول ظهور ل Kazuma Kiryu في أول جزء من السلسلة، وأتمنى أن أخطئ الظن وتتطور الشخصية في الأجزاء القادمة -إن وُجِدَتْ-. أما الزعماء والشخصيات العدوة (Antagonists)، فللأسف لم يكونوا بالعدد المطلوب ولا نداً لنا، بإستثناء قتالين بشكل عام كانا من أفضل وأروع القتالات!

أسلوب اللعب

المعروف عن ياكوزا أنها كانت دائما لعبة بنظام قتالي Beat Them All، والذي – كما يشير الإسم- إلى أسلوب يواجه فيه اللاعب أعداداً كبيرة من الأعداء في موجات، وعليه القضاء عليهم جميعا ليتمكن من الإنتقال للمرحلة القادمة، وغالبا ما تنتهي بمقاتلة زعيم. لكن هذه المرة مع Like A Dragon، فالأمر مختلف، Toshihiro Nagoshi منتج و مخرج السلسلة قرر إتخاذ قرار جريء، وهو الإنتقال إلى نظام تقمص الأدوار الياباني، والذي اشتهرت به سلاسل عديدة مثل Dragon Quest و Persona. هذا الأسلوب الجديد أعطى روحاً جديدة للسلسلة في Like A Dragon، وكان بمثابة الحلَقة المفقودة التي تنقص السلسلة، شخصياً تحمست للعبة بمجرد معرفتي لنظام اللعب الجديد! و سنرى هذا في الأشياء التي أضافها للسلسلة!

1. لا للعشوائية.. نعم للتخطيط!

المواجهات أصبحت أكثر إستراتيجية وتخطيطاً من ذي قبل، مثل أي لعبة JRPG، عليك أن تعرف متى تهاجم و متى تدافع ومتى تعالج أفراد مجموعتك، بعد أن كان أسلوب اللعب في السابق مجرد ضغط على زر المربع و توجيه اللكمات لأعداد هائلة من الأعداء. مع الأخذ بالإعتبار نظام ال Leveling Up حيث مستوى شخصيتك ومستوى الأعداء يجب أن يكونا متقاربين حتى يكون القتال عادلاً، حيث أن دخولك في قتال  غير متكافئ من ناحية مستوى شخصيتك ومستوى الأعداء ليس في صالحك وسيجعل التحدي صعباً. وهذا ما أحبه في ألعاب تقمص الأدوار، جعلتني أنا من يبحث عن القتال لأطور شخصيتي ومستواي لكي لا أجد صعوبة في المستقبل!

2. Yakuza: Like Persona.. 

في أول قتال لك، ستلاحظ الشبه والتأثر الكبير بلعبة تقمص الأدوار اليابانية Persona، واجهة القتال مستوحاة بشكل كبير منها، لدينا هنا تقريبا نفس الخيارات من هجوم ودفاع ومهارات وقدرات. حتى شكل القائمة يتشابه تقريبا، هناك خيار للهجوم و آخر للصد و الدفاع، وآخر لإستعمال القدرات الخاصة بكل شخصية.

3. قوة الصداقة

فريقك مكون من 4 شخصيات تقاتل بجانبك، ويمكنك التبديل بينهم أثناء القتال، وذلك على حسب الوضع الذي تكون فيه، فعلاقة Ichiban بأفراد المجموعة ينعكس على آدائهم وقوتهم في القتال! هذه النقطة تذكرني بخاصية في Persona تدعى Arcan، ولها نفس الوظيفة هنا، فكلما قويت علاقتك مع فرد من مجموعتك، كلما فتح لك ذلك حركات ثنائية قوية. تقوية العلاقة تكون بالإستماع لمحادثاتهم أثناء التجول في يوكوهاما، ومشاركتهم مشاكلهم، هذهالعلاقة لا يمكن الإستهانة، بها فلا تدري أي حركة ثنائية ستنقذك في قتال ما عندما تجد نفسك في مأزق.

4. الأسلحة والدروع والتطوير

واحدة من الميزات الجديدة في هذا الجزء هو عدم الإقتصار على قبضة يدك الحديدية في القتال، لأنه بإمكانك استعمال مختلف الأسلحة في قتالك، من سيف Katana ومضرب كرة قاعدة و.. مظلة! وغيرها، كل شخصية بإمكانها إستعمال سلاح معين. وبالطبع، هذه الأسلحة قابلة للتطوير، يوجد شخص بإمكانه تقديم هذه الخدمات لك، سواء بيع أسلحة أقوى، أو تطوير أسلحتك التي تريد، بل وحتى صنع دروع و تقويتها.

5. الإستدعاء في المواقف الحرجة! 

إذا استصعب عليك قتال ما -وهذا سيحدث أثناء تقدمك فياللعبة- بإمكانك استدعاء مرافقين أقوياء لمساعدتك أو ما نسميهم في اللعبة Delivery Help، هؤلاء لديهم قدرات خارقة ومتنوعة، ستحصل على خدماتهم عن طريق إنهاء مهامهم الجانبية، استدعاؤهم يكلف بعض المال، ما عدا الإستدعاء الأول يكون مجانيا، ولكن هذا الإستدعاء يكون لمرة واحدة فقط أثناء القتال؛ نظراً لقوته وفائدته من جهة، وحفاظا على عنصر التحدي والصعوبة من جهة أخرى.

6- Hello work في خدمتك! 

هناك إضافة مهمة أخرى في أسلوب اللعب وهي الوظائف التي يعرضها عليك مركز Hello Works من حين لآخر، تعتبر إضفت بعض التنوع في أسلوب اللعب، إذ لكل شخصية وظيفة معينة في حياتها الخاصة، وهذه الوظيفة تعطي شخصيتك مميزات عديدة، مثل رفع نقاط صحتك، قوتك، رشاقتك وإلخ. وفي مرحلة ما من القصة الأساسية، ستتمكن أنت وأفراد مجموعتك من تغيير طبيعة عملكم، وبالتالي سينعكس هذا على عدة أشياء فيشخصيتكم: تغير في مظهر الشخصية، تغير السلاح المستعمل في القتال (مثلاً، Ichiban يستعمل مضرب كرة القاعدة في عمله الأساسي، وبمجرد تغيير العمل لشرطي مكافحة شغب يتغير السلاح ليصبح درعا قويا)، المهارات ستتغير كذلك، وحتى نقاط شخصيتك ستتغير. وكلما تقدمت في القصة، ستتمكن من إختيار أعمال أكثر أهمية و تنوعاً، وبالتالي يمكنك تغيير أسلوب لعبك من حين لآخر حسب ما تراه مناسباً.

7. Dungeons System عديم الفائدة

الدنجنز أو الأماكن السرية المليئة بالكنوز والأشياء الثمينة والنادرة جزء لا يتجزء من تصنيف ال RPG، وفي Yakuza Like A Dragon، تمت إضافتها في بعض الأماكن من يوكوهاما، وهي عبارة عن مخابئ في المجارير، يستطيع اللاعب الدخول إليها و استكشافها للحصول على الموارد الثمينة والنادرة، لكنها للأسف، كانت محدودة للغاية وغير مهمة إطلاقاً!

8. هوية Yakuza مازالت موجودة

بالرغم من تغيير نظام القتال، إلا أن اللعبة حافظت بشكل كبير على هويتها، مازال بإمكانك استعمالالديكور في القتال من دراجات هوائية، لافتات محلات، وإلخ. حتى ال Quick Time Event مازالت موجودة كما تعودنا، ويمكنك بالطبع تخطي المشاهد، لكن شخصياً، بعض الحركات لا أملُّ من مشاهدتها مراراً، وفي كل مرة أقوم بها لروعتها وفخامتها! فعلاً كانت إضافة ممتازة!

9. لا بأس بالترفيه من وقت لآخر

لعبة ياكوزا ليست بياكوزا إذا لم تتضمن نشاطاتها المجنونة والمتنوعة التي عرفت بها السلسلة، يوكوهاما تحتوي على نشاطات كثيرة مثل دخول صالات ألعاب الأركيد، حيث تتمكن من تجربة ألعاب ال Retro الأسطورية من Sega، كرة المضرب والكازينو والسينما والكارايوكي التي بوسعك تغيير الجو من خلالها بين كل فترة وأخرى، لكن للأمانة لم تكن بمستوى نشاطات كاموروشو، ولم أقض وقتاً كبيراً فيها، مع أنني كنت أفعل ذلك لساعات وساعات في Yakuza Kiwami 2. تمت أيضا إضافة سباق Dragon Kart، كأنه Mario Kart مصغرة داخل اللعبة! ولكنه لم يكن بتلك المتعة، حيث أن التحكم كان محدوداً وحتى قوانين السباق والمدارات كانت عادية جداً ولا تستحق التجربة.

10. المهام الرئيسية و الجانبية.. بين الجد و الهزل

قصة Yakuza لطالما كانت تتميز بالجدية والدراما، لكن هذا لا يمنع من إيجاد مهمات جانبية في غاية الغرابة والسخرية، يوكوهاما مليئة بغريبي الأطوار الذين سيطلبون منك مساعدتهم، بعضها مكتوب قصصياً بعناية، والبعض الآخر مجرد مثال على جنون الثقافة اليابانية! هذا التوجه كان دائما مُرحبا به، وشخصياً كنت أقوم بهذه المهام بين كل ثلاثة فصول من باب التغيير، وأستطيع القول أنها كانت ذَا فائدة فعلاً في تغيير الأجواء!

من الأمور الجميلة في عالم اللعبة، أنك حين تتجول في يوكوهاما ليلاً ستجد إختلافاً كبيراً عنها نهاراً، ليلاً تكون الأجواء صاخبة والناس قد أنهت أعمالها، والمحلات كلها مفتوحة والأصوات المختلفة المنبعثة من هناك و هناك ستدخلك الجو بدون شك!

البصريات والصوتيات

الناحية البصرية في اللعبة لم تتطور بشكل كبير مقارنة مع الأجزاء الماضية بهذا الجيل، ولكن المطور لطالما اهتم بأدق التفاصيل فيما يتعلق بالمدينة التي تقع فيها أحداث اللعبة، وفي Like A Dragon حصلنا على مدينة يوكوهاما غنية بالتفاصيل الدقيقة! مع التحفظ على بعض التفاصيل الصغيرة التي لم تكن بالمستوى المطلوب، مثل لون العشب، وكذلك بعض المحلات والسيارات التي تبدو أقل جودة من باقي الديكور، لكن المظهر العام للعبة يبقى جيداً. أما تفاصيل وجوه الشخصيات الرئيسية، التي عادة ما تكون من ممثلين حقيقين مثل باقي الأجزاء، كانت جيدة نوعاً ما، وهذا كان على نسخة Playstation 4 Pro التي تمت عليها هذه المراجعة. أما المشاهد السينيمائية والقتالات كانت رائعة فعلاً والإخراج فيها لا يسعني إلا أن أصفه بالخرافي!

نأتي للصوتيات التي أراها أقل مستوى من Yakuza 0 و Yakuza Kiwami 2، قليلة هي تلك اللحظات التي جعلتني أتحمس أثناء القتال، فالسلسلة عودتنا على إيقاع موسيقي أسطوري أثناء المواجهات المهمة، مما كان يجعل القتال يرسخ في ذهنك، وهذا للأسف ما كان غائباً في Like A Dragon، مع بعض الاستثناءات هنا وهناك. أما حوارات الشخصيات و اللغة اليابانية كالعادة كانت من أروع و أفخم ما سمعت، كما عودتنا ياكوزا، أنت أمام عمل درامي فاخر، آداء الأصوات ممتاز و متقن، ويعبر تماماً عما تشعر به الشخصية، واستطاع إيصال مشاعر كل شخصية بشكل رائع!

أما الجانب التقني فكما أسلفنا تمت المراجعة على جهاز Playstation 4 Pro، وأغلب الوقت كانت اللعبة تعمل بسرعة 30 إطار في الثانية، والرسومات كانت جيدة، لكن ليست بذلك الوضوح الذي شاهدته في عرض اللعبة لأجهزة الجيل الجديد. فواضح أن نسخة الجيل الحالي أقل كفاءة (على الأقل بالنسبة ل Playstation ربما الأمر مختلف مع Xbox One X)، ولاحظت هذا في الأوقات التي يكون فيها عدد كبير من الأعداء على الشاشة، حيث كان هناك إنخفاض في الإطارات وكان مزعجاً، غير ذلك كانت الثلاثون ساعة التي قضيتها مع اللعبة من دون مشاكل جلية أخرى.

وكعادة أجزاء السلسلة، اللعبة تمتلك عمر جيد، تقريباً 30 ساعة كما أسلفنا لإنهاء القصة الأساسية، وأكثر من ذلك مع المهام الجانبية، الرحلة طويلة نوعاً ما، ولكنها تستحق، مع أن لدي بعض العتب على محاولة رخيصة لإطالة عمر اللعبة في مرحلة من المراحل، حيث يتوجب عليك جمع مبلغ خيالي من المال، وهنا ستضطر لجمع المال بكل الوسائل المتاحة، وخاصة القيام بمهام جانبية كثيرة أو القيام بنشاطات مختلفة مما سيزيد من عمر اللعبة.

التقييم النهائي : 8.0

الإيجابيات
  • أسلوب اللعب الجديد أعطى السلسلة بعداً آخر وكان رائعاً
  • العالم الجديد كلياً في مدينة يوكوهاما
  • قصة درامية ممزوجة بإحتراف بأخرى فكاهية وأحداث حماسية
  • أداء صوتي وإخراج ممتاز وعودة وجوه مألوفة في السلسلة
السلبيات
  • الرسوميات ودقة التفاصيل أقل من المتوقع
  • ال Dungeon System اضافة غير موفقة عديمة القيمة
  • إفتقار البطل الجديد لحظور قوي
  • قلة القتالات الملحمية التي اعتدناها في السلسلة
  • يوكوهاما أقل تفاعلاً و جمالاً من كاموروتشو

الملخص: Yakuza Like A Dragon ليست مجرد تتمة للسلسلة، وإنما إعادة إحياء لها، استطاعت بشكل عجيب تغيير جوهر أسلوب اللعب مع الحفاظ على أجواء و أساسيات السلسلة في نفس الوقت، ولما لا! خطوة موفقة لإستقطاب جمهور جديد لها مع رضى الجمهور الأصلي.

تمت هذه المراجعة على نسخة من اللعبة مقدمة من الناشر وعلى جهاز Playstation 4 Pro

13
JassemMHamed KunEP StaffAbdulrahman

مقالات ذات صلة

2 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
error: