الأخبارتقارير

براءة اختراع من Sony لضبط مستويات الصعوبة الديناميكية تلقائياً في الألعاب

تريد شركة Sony Interactive Entertainment أن تقوم ألعابها بضبط سقف الصعوبة بنفسها بدلاً من قيام اللاعبين بإختيار الدرجات المناسبة، عبر خيارات الصعوبة، من الإعدادات الخاصة بكل لعبة.

وفقًا لبراءة اختراع منشورة الأسبوع الماضي، تنص شركة Sony على أنه يمكن استخدام نظام تعلم الآلة لزيادة أو تقليل مستويات صعوبة المعارك (على سبيل المثال) ديناميكيًا، في الألعاب.

سيتجاوز نظام التعلم العميق للآلة  مستويات الصعوبة الافتراضية، التي وضعها المطورون ويتعلمون بدلاً من ذلك من اللاعبين وكيفية التعامل أثناء معارك معينة مع الرؤساء. ستولد كل محاولة، بيانات بناءً على القدرات والاستراتيجيات التي يستخدمها اللاعبون والرؤساء. وهذا بدوره سيسمح للنظام الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي بتغيير مستويات الصعوبة تلقائيًا.

تنص Sony كذلك على أن البيانات التي تم جمعها من عدة لاعبين يمكن أن تساعد في تصميم قتال رئيسي كامل. إذا اكتشف اللاعبون، على سبيل المثال ، نمط هجوم لهزيمة رئيس معين، مما يجعل من السهل جدًا هزيمة هذا الرئيس، فقد تزيد اللعبة من مستويات صعوبة ذلك الرئيس لمواجهة نمط الهجوم المذكور.

توضح شركة Sony أخيرًا أن نظام الصعوبة الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لن يتم فرضه على اللاعبين، بل ستعطي اللاعبين حرية الإختيار، إما بالاشتراك في مستويات الصعوبة المتغيرة ديناميكيًا أو التمسك بخيار صعوبة تقليدي واحد يعمل طوال اللعبة ويمكن تبديله بسرعة.

وعند الحديث عن الألعاب وصعوبتها، لا يسعنا سوى أن نذكر Remake لعبة Demon’s Souls على PlayStation 5 وعند التفكير في نظام الصعوبة الجديد، الذي يتميز بسلسلة من المعارك الشنيعة بين الرؤساء، والتي تم تصميم بعضها لإجبار اللاعبين على التفكير خارج الصندوق.

بالنسبة إلى Demon’s Souls، أو أي لعبة Souls، فإن استخدام مستوى صعوبة متغير ديناميكيًا في معارك الرؤساء لن يكون موضع تقدير من قبل عشاق هذا النوع من الألعاب. قد تجبر Sony أيضًا الذكاء الاصطناعي على جعل الرؤساء أكثر صعوبة إذا كان هناك الكثير من اللاعبين يتقدمون في وقت سريع نسبياً.

بلا شك أن الأفكار الثورية والريادة على مستوى التفاصيل في الحصريات، هي إحدى الأمور التي إشتهرت بها Sony في عالم صناعة الألعاب، بل جعلها تتربع على عرش عالم ألعاب الفيديو. و إلى هنا و نترككم بود. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
%d مدونون معجبون بهذه: