مراجعات

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

سلسلة Halo هي العنوان العريق والأشهر لدى شركة مايكروسوفت والجزء الأساسي من منصة Xbox وايقونته الأولى منذ اطلاقه، تعود الينا من جديد مع لعبة Halo Infinite بعد غياب طال انتظاره لأكثر من 6 سنوات وبالتزامن مع مناسبة الذكرى الخاصة بمرور 20 سنة منذ إطلاق الجزء الأول في عام 2001. وخلال هذه المدة رأينا تحركات واضحة من شركة مايكروسوفت مع استديو 343 Industries في تسخير كل شيء من اجل هذا الجزء لكي يكون ناجحاً ويلامس قلوب الجماهير ويستقطب افواجاً جديدة خصوصاً بالجانب القصصي من بعد انقسام الآراء حول قصة Halo 5: Guardians. فهنالك نية واضحة ورغبة كبيرة في ان تستمر السلسلة بالتطور في كل مرة وبطموح أكبر مع كل اصدار جديد لكي يتم سرد المزيد من قصص وروايات Halo بأفضل الطرق والامكانيات الحديثة.

هذا الجزء هو صاحب أطول مدة تطوير وبفارق كبير مقارنة مع جميع الأجزاء الرئيسية والتي بالغالب تأخذ ما بين 2-3 سنوات تحت التطوير. وخلال الفترة السابقة شاركنا استديو 343 industries في مناسبات عديدة بعض المعلومات عن لعبة Halo Infinite بكونها هي الريبوت الروحي للسلسلة، حيث سيتم فيها إعادة تصوير الكثير من الأمور لكي تعود بالسلسلة الى روحها وجذورها الأصلية مثل الطابع الفني الكلاسيكي “Art Style”، والعودة الى الحلقات، وغيرها من الأمور بالإضافة الى وجود لمسات جديدة وبصمة خاصة بهذا الجزء. كل ذلك مع الاستماع الى اللاعبين طوال هذه السنين وبأكبر قدر ممكن ليكون هذا الجزء قريباً منهم أكثر من أي وقت مضى.

تأتي الينا لعبة Halo Infinite وهي مقسمة الى قسمين كأمر يحدث لأول مرة بتاريخ السلسلة: قسم طور القصة، وقسم طور تعدد اللاعبين. وفي هذه المراجعة سوف اتحدث عن طور القصة بالكامل ونرى ما الذي ستقدمه لنا اللعبة، وكيف ستكون الأحداث ومغامرة البطل Master Chief الجديدة؟ اما طور تعدد اللاعبين سيكون له مراجعة أخرى منفصلة – ان شاء الله.

اللعبة متوفرة الآن حصرياً على أجهزة Xbox و PC وللحصول على المزيد من المعلومات أو شراء اللعبة يمكنم زيارة موقع اللعبة هنا.


ماذا حصل خلال تطوير Halo Infinite؟

من بعد إطلاق الجزء الخامس وبشكل مباشر في نهايات 2015 اضطر الاستديو للتوجه الى صنع محركه الخاص SlipSpace Engine، والذي استهلك الكثير من الوقت والجهد والمال لكي يحقق اهداف المشروع ويلبي طموحه. ولكن لم تسير الأمور بالشكل السليم طوال فترة تطوير لعبة Halo Infinite، فقد تم بناء اللعبة بمحرك Unreal Engine لفترة من الزمن قبل ان يتم نقلها الى المحرك الجديد، وسمعنا بعض التسريبات التي تقول بأن اللعبة كان من المخطط ان تصدر في 2017 كمشروع أصغر حجماً من الحالي.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

وهنا حصلت الكثير من الأمور والاشكاليات وبعض التعارضات بين الإداريين، حيث ان بعضهم كان حريصاً على ان يكون المشروع اقوى وأكبر مما كان عليه، فحصلت الكثير من التغييرات في الأفكار والتوجه، وذلك استدعى الى خروج بعض الأسماء الرئيسية من الاستديو، مثل المخرج الإبداعي والكاتب الرئيسي الذي قام بكتابه الجزء الخامس، حتى وان كان خروجهم لنتائج أفضل ولكنه بدون شك عقد الأمور بشكل أكبر. هنا استلم المشروع السيد Chris Lee الذي اصبح مخرجاً ابداعياً وبدعم من رئيسة ومؤسسة الاستديو السيدة Bonnie Ross، على ان يستمروا في نقل اللعبة على المحرك الجديد وتحقيق الطموح الأكبر الذي كانوا يخططون له عكس الفكرة الأولى.

بنفس الوقت، كان استديو 343 industries تحت ضغط عالي وفي سباق مع الزمن لكي يقوم بإصدار اللعبة مع اطلاق أجهزة الجيل الجديد Xbox Series X|S، وبالطبع لم ينجحوا في ذلك. حيث انه بعد رؤيتنا جميعاً للكشف الأول عن اسلوب اللعب في 2020، والذي ظهرت به اللعبة بمظهر ناقص ويحتاج للمزيد من العمل، تم بعدها الإعلان عن تأجيل إطلاق اللعبة الى 2021، وبعدها يعلن المخرج الإبداعي Chris Lee عن مغادرته وبنفس الوقت يعلن المطور المخضرم والمعاصر للسلسلة Joseph Staten عودته الى Halo ويمسك بزمام الأمور ليساعد الفريق بشكل أساسي في عملية تطوير Halo Infinite حتى تصبح جاهزة للإطلاق في موعدها الرسمي.


في Halo Infinite تبدأ الرحلة العظيمة بشكل مختلف

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

منذ بداية السلسلة في عام 2001 كانت القصة جزء أساسي في العاب Halo، مع ترابط ممتد طوال الـ 20 عاماً، ولم تغيب القصة عن جميع إصدارات السلسلة على الاطلاق، بل غالباً تحمل معها قصة قوية وعميقة مع لور كبير خارج الالعاب مبني على عالم واسع من القصص والروايات المترابطة، بالإضافة الى تمحورها حول شخصيات عميقة وتعتبر أيقونة بالصناعة مثل البطل Master Chief. والآن في 2021 تأتي قصة Halo Infinite بتكملة مباشرة لكل ما حدث في عالم Halo الواسع بشكل عام من بعد الجزء الخامس، فمن خلالها يعود بطل السلسلة الشهير Master Chief الى دور البطولة الأساسي، ويهدف الى كشف الأسرار ومعرفة اللغز الذي حصل مع مرافقته Cortana.

احداث Halo Infinite تأتي بعد قرابة 18 شهر من احداث الجزء الخامس، وبالضبط في شهر مايو بعام 2560 بعد خسارة البشر “UNSC” في حربهم ضد فصيلة المنفيون “The Banished” الذين ظهروا لأول مرة في Halo Wars 2، وكانت معركة قاسية خسروا فيها الكثير على حلقة Zeta Halo.

من هنا يأتي دور البطل Master Chief الذي كان سابحاً وضائعاً في الفضاء، وتم ايجاده بواسطة الطيار الذي قام بمساعدته للنهوض مجدداً بعد الأمر الغامض الذي حصل له، ثم يبدأ بطلنا بالتحقيق بما كان يحدث خلال آخر 6 أشهر بعد الحرب، ليحاول زرع الأمل للبشرية من جديد ويوقف الأعداء في أكبر تحدي له على الاطلاق!

حسناً، كشخص خبير ومتعمق بشكل كبير في قصة Halo، كنت أرى بأن جزء Halo Infinite مهم بشكل كبير واعتبره اختبار حقيقي لكيفية تعامل استديو 343 industries مع كل تلك الأحداث التي حصلت بالماضي، لأن القصة مكملة لما بعد نهاية Halo 5: Guardians التي كانت تترك اللاعب في لحظة تعليق وتشويق، ومن جهة أخرى لها علاقة ايضاً بقصة Halo Wars 2 التي ارتبطت نهايتها بطريقة رائعة مع مسار السلسلة الأساسية، غير صدور عدة روايات بالمنتصف ومن أهمها رواية Shadows of Reach. فكنت أتساءل كيف سيتم ربط كل تلك الأمور ؟

لعبة Halo Infinite هي ريبوت روحي ولكن بقصة مستمرة

من خلال ما رأيته بالقصة قام الاستديو بالإشارة الى كثير من العبارات والمشاهد التي تم ذكرها في الأجزاء الماضية او حتى في لور السلسلة، وقد قام بسردها بطريقة رائعة جداً للاعب المخضرم بالسلسلة، وربط الكثير من النقاط مع بعضها، وحل الكثير من الالغاز، وقام بالإجابة على عدد من الأسئلة الماضية، وانهاء الكثير من الجدل المفتوح منذ زمن. وكانت النهاية رائعة جداً وغير متوقعة بل صادمة لكثير من عشاق القصة مع كتابة Twist عبقري يفتح معه ابواباً جديدة تجهيزاً للانطلاقة التالية.

القصة مكتوبة بعناية وتم التطرق لأمور عميقة وترجع الى زمن قديم جداً في لور Halo وبنفس الوقت حاول الاستديو بطريقة رائعة ان يساعد اللاعبين الجدد وبأكثر من طريقة من خلال أساليب السرد التي تستحق الإشادة وسأقوم بذكرها بالأسفل، حيث انها ساعدت في ان تجعل قصة هذا الجزء تبدو شبه مستقلة (وليس بالكامل) كما كان الحال مع Halo: Reach مثلاً.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

ورغم ذلك بسبب كمية المعلومات وعمقها فإن اللاعب الجديد قد يشعر بنوع من الضياع قليلاً، فيشعر بأنه يحتاج الى السؤال او إعادة الاحداث. وهذا ليس عيباً كتابياً، كلا، لأنه سيلاقي الأجوبة في داخل Halo Infinite نفسها ولا يحتاج الى مصادر خارجية، ولكنه سيحتاج الى المزيد من التركيز، واللعبة فيها قيمة لإعادة اللعب لما سأذكره من نقاط بالأسفل، ولا أستطيع ان اضع اللوم على الاستديو ابداً، لأنها سلسلة قديمة ومتتابعة حتى وان كانت ريبوت روحي.

سرد القصة هو الأفضل بالسلسلة

السرد القصصي هو أحد اقوى نقاط هذا الجزء، وبكل سهولة يأخذ ترتيب عالي من بين بقية أجزاء Halo. فمع وجود كل تلك النصوص المكتوبة للقصة الرئيسية إلا انني رأيت بأن الاستديو قد تمكن من رواية القصة بطريقة رائعة، مع اخراج سينمائي قوي، وقام باستخدام عدة طرق ساهمت في سهولة استيعاب الاحداث وكأن هذا الجزء قائم بذاته وشبه مستقل، وذلك عن طريق أسلوب الإخراج المتبع في Halo Infinite مع الحوارات الرهيبة وأساليب التشويق وتوزيع المعلومات والأحداث من لحظة البداية حتى النهاية سواء بالمقاطع السينمائية او خارجها. دعوني أقول هذا الأمر بكل شفافية: عدم وجود اللغة العربية هو للأسف نقطة سلبية كبيرة للاعب العربي !!

في قصة Halo Infinite لن تكون المقاطع السينمائية وحدها من سيقوم بمهمة السرد. بل يوجد عدد من القصص الجانبية والمكملة لهذه المغامرة والتي يتم سردها بأساليب متنوعة، مثل الحوارات التي تكون عبر مشاهد خيالية وتذكارية وفيها كم كبير من المعلومات التعريفية، او بعض الخطابات الصوتية المذاعة وفيها تفاصيل صغيرة تكتمل بها الصورة، او من خلال مجموعة من التسجيلات الصوتية المهمة والموزعة في عالم Halo Infinite بطريقة رائعة، بحيث ان الاستديو تعمد وضع عدد منها “الأكثر أهمية” في أماكن سهلة وواضحة اثناء تقدمك في مسار القصة الأساسي، والأمر الجميل ان كل تسجيل صوتي يصدر صوتاً ينبهك عندما تقترب منه ليتمكن اللاعب من ايجادها بسهولة وضمان عدم تفويتها.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

** ملاحظة: مدة طور القصة 12-13 ساعة مع انهاء 39% من اللعبة فقط، وعلى صعوبة Normal والتي كانت أصعب من جميع الأجزاء السابقة بدون مبالغة.

التسجيلات الصوتية صحيح بأنها ليست بالأمر الجديد على Halo، لأنها تواجدت في الجزء الخامس والرابع وكذلك جزء Halo 3: ODST، ولكن في هذا الجزء المحتوى الكتابي الجانبي كان متشعباً وغنياً بالمعلومات المكملة. حيث كانت التسجيلات مصنفة الى ثلاثة أصناف، وجميعها يساعد في سد عدد كبير من الفجوات التي ستواجه اللاعب بالقصة، وهي: تسجيلات UNSC وBanished وSpartan. فكل منها سيحكي لك الكثير من الاحداث المتوازية مع القصة الرئيسية للبطل Master Chief، سواء قبل الحرب في حلقة Zeta او حتى بعد/اثناء الحرب. غير وجود ارشيفيات الـ Forerunners والتي اثارت فضولي بشكل كبير لما فيها من اسرار عن حلقة Zeta وأسلوب غامض بالسرد، ويمكن ايجادها في عالم اللعبة عبر الحلقات الكبيرة والمضيئة بشكل رائع جداً.

شخصيات جديدة، ومكتوبة بعناية

الجزء المساعد لوجود قصة قوية، هو بدون شك سيكون الشخصيات، خصوصاُ تلك التي تلعب الدور الأساسي وتتمحور حوله القصة، او حتى التي تلعب الأدوار الجانبية. قدمت اللعبة عدد كبير من الشخصيات الجديدة على السلسلة والتي تظهر بدفعة واحدة مع خلفية وتعريف جيد لها، غير ان بعضها تمت كتابته بطريقة رائعة مقارنة بالأجزاء الماضية، لأن الاستديو ابدع في جانب تطور تلك الشخصيات اثناء التقدم بالقصة. ولو ان بعضها تم تقديمه بشكل سريع جداً وغير كافي

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

شخصيات مثل الطيار Echo 216 الرائع والذي يكون مساعدك طوال الرحلة بطريقة تذكرنا بالماضي ولكن بعمق اكبر من ناحية العلاقة الشخصية بينه وبين Master Chief والتي كانت من اجمل الامور باللعبة، حيث ان شخصيته لاقت تطور جميل في كلما تقدمت معك  في القصة. ايضاً شخصية الذكاء الاصطناعي The Weapon الرائعة جداً والتي اعتبرها من أفضل الشخصيات التي ظهرت بالسلسلة بسبب كتابتها والكاريزما الرهيبة جداً التي تمتلكها مع تمثيل صوتي رهيب لا يقل ابداعاً عن شخصيتها، والتي بفضلها رأينا جوانب جديدة من عمق شخصية Master Chief كونها ستكون الشريكة الأساسية له بهذه المغامرة، وستحبونها بكل تأكيد

ايضاً من جانب الأعداء هنالك شخصية قوية ورائعة جداً مثل Escharum زعيم المنفيون والذي أرى بأنه يمكن وضعه بالمراكز الأولى لأفضل الأعداء بتاريخ السلسلة، فكانت كتابته رائعة، وحواراته قوية مع عبارات مميزة تبقى في البال، بالإضافة الى انه أعطى طابعاً قوياً جداً لمدى هيبة الـ Banished في Halo Infinite. وبالعموم تواجدت عدة شخصيات مميزة في Halo Infinite مع ظهور مفاجئ وصادم لبعض الشخصيات بالنسبة للاعبين القدامى بالسلسلة!!

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

تواجدت شخصية أخرى جديدة كان لها دور رئيسي ومحوري، وهي The Harbinger كانت من أهم الشخصيات وتمحورت حولها احداث مهمة جداً ولكن؟ بدون ان اتطرق لأي أمور قد تحرق عليكم القصة، ولكنني استغربت حقاً لأن الاستديو لم يمنحها حقها الكافي كما يجب ان يكون!

يبقى Master Chief هو جوهر Halo Infinite

نعم، ليس فقط هو الأمل لدى البشرية في هذه القصة، بل انه بنفس الوقت هو جوهر Halo Infinite. عودته بالطريقة الكلاسيكية، قليل الكلام بطابع الممثل العريق Clint Eastwood، قوي العبارات، واثق القرارات، جدية التصرفات، صاحب الخبرة الكبيرة في مسيرته، ودائماً تشعر بالأمان والأمل وانت تستمع الى حواراته وترى مدى احترامه لمهنته والتزامه بواجبه العسكري. حتى ان الأعداء سيشعرونك بمدى اختلاف Master Chief عن البقية وخوفهم منه حتى ولو اظهروا عكس ذلك.

والأجمل في هذا الجزء؟ هو بعض الأطباع التي تظهر لأول مره من شخصية مثل Master Chief، اعترافه ببعض الأمور واحترامه للشخصيات في حواره مع الأصدقاء او كلامه عن الأعداء دون ان اتعمق لكي تكتشفوا ذلك بأنفسكم. أود الإشارة اخيراً الى الدور الكبير الذي قام به الممثل الصوتي Steve Downs الذي له دور لا يستهان به في عمق واسطورية بطل السلسلة 117.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

تشهد اللعبة عودة الحوارات الجانبية الكلاسيكية التي تكون اثناء اللعب بين الجنود فيما بينهم، او في حديثهم مع Master Chief بطريقة رائعة، وسوف ترى مدى احترام الجميع له، او حتى حوارات الأعداء اثناء القتال وفيها من الحس الكوميدي الساخر الذي كان موجوداً ببعض أجزاء السلسلة

حلقة Zeta Halo هي قلب Halo Infinite

قد يكون هذا الأمر من الأمور التي كان يتمناها مبتكري سلسلة Halo العريقة قبل أكثر من 20 سنة، ولكن الإمكانيات لم تساعدهم بذلك الوقت، ولكنه اصبح ممكناً مع Halo Infinite. حلقة Zeta Halo هي واحدة من اكثر الأمور التي يحيط بها عنصر الغموض والعراقة، ونستطيع فيها التجول بشكل واسع وبنظام مفتوح بدون حواجز فعلية، مع ممارسة مجموعة من النشاطات المستندة على طابع ونكهة السلسلة المعروفة. وعالم تستمتع به اثناء تجوالك فيه، وبالغوص في استكشاف اسراره المخفية، وتندهش من الفكرة وراء الحلقات وتصميمها الفريد من نوعه بالصناعة

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

سلسلة Halo منذ بدايتها وهي مستندة على النظام الخطي، ولكنها تبنت فكرة المساحات الكبيرة مع توظيف بعض عناصر الـ Sandbox منذ جزئها الأول وبنهج وطريقة مختلفة عن جميع العاب الشوتر وعن معظم الألعاب الخطية. ولكن في Halo Infinite الحلم القديم سيصبح حقيقة، حيث انه ولأول مرة ستكون اللعبة بعالم مفتوح بدون أي قيود اثناء التجوال فيه على الاطلاق، حيث انه كان مصمماً بطريقة رائعة جداً لتدعم كل أفكار أسلوب اللعب بالاضافة الى توظيف رائع جداً جداً لعناصر الساندبوكس اكثر من أي جزء بالسلسلة.

قدمت اللعبة فكرة العالم المفتوح بطريقة “المركز” المنسجم مع مسارك الأساسي وبدون حدود، بحيث انه يربط بين نشاطاتك الأساسية والفرعية والحرة (مثل الـ Hub المركزي)، فهي ليست بعالم مفتوح تقليدي وهذا الأمر الذي أخبرنا به استديو 343 industries، فلن تستطيع على سبيل المثال ان تقابل شخصيات أخرى لتنفيذ مهمات فرعية، او الصيد او شراء المنازل وغيره. بل هو عالم تم تصميمه بطريقة رائعة جداً ليخدم توجه السلسلة الجديد والذي نال على اعجابي كثيراً.

بيئة اللعبة وجمال الحلقات

من ابسط واقوى العبارات التي يمكن قولها: الطابع الفني هو ميزة Halo، وهو ما يميزها دائماً، وهنا في Halo Infinite حدث امر لطالما انتظرته لفترة طويلة من الزمن، وهو الاستمتاع بالحلقات وبيئاتها ومناظرها الفنية الساحرة، فعالم اللعبة احتوى على الكثير من المناظر الرائعة في جزئية العالم المفتوح كبيئة أساسية باللعبة، مع رؤية الحلقة وامتدادها بالسماء ومناظر السماء والافق، مع نظام تعاقب الليل والنهار ولكن بدون وجود طقس ديناميكي. وبنفس الوقت احبطني عدم وجود مناطق مختلفة كما عهدناها في ماضي السلسلة مثل المنطقة الثلجية والصحراوية وغيرها، لعله تمت ازالتها لما يخدم كتابة القصة في تلك المنطقة؟ ولكن لم يمنع تواجدها ولو بمهمة من مهمات القصة.

بالنسبة للمناطق الخطية فهنالك نوعين من البيئات المصممة بشكل فخم ورائع، مثل بيئة منشئات الـ Banished ذات اللون الأحمر والجميلة جداً، وبيئة منشئات الـ Forerunners الفائقة الجمال ذات اللون الأزرق وفيها من اللمسة العريقة بالسلسلة، وكلاهما يملك تصميماً فريداً من نوعه ومختلف عن الآخر ولابد ان تتوقف في أي لحظة لمشاهدة الجمال الفني الموجود فيها او في أحدهما على الأقل!

أسلوب اللعب في Halo Infinite ممتع، وصلب، وبلا قيود

بكل اختصار، هذا الجانب بالذات يأخذ العلامة الكاملة باللعبة، لأن أسلوب بهذا الجزء يعتبر واحد من افضل الأجزاء على الاطلاق، بل من افضل العاب الشوتر ومنذ زمن طويل بالصناعة. فهو النواة الأساسية للمتعة الكبيرة فيها، لما فيه من ميكانيكيات رهيبة. وكما عرفنا ان هذا الجزء هو إعادة تصوير “ريبوت” لروح السلسلة من ناحية عدد من الأمور ومن ضمنها أسلوب اللعب، فقد جمع بين عدة أمور من الجزء الثالث والخامس وجزء Reach، وتم وضعها في قالب واحد ومنقح، مع إضافة لمسة خاصة تجعل من هذا الجزء يمتلك أسلوب لعب استثنائي بالسلسلة.

بالرغم من بقاء الشعور بالحركة الكلاسيكية اثناء المشي والقفز دون وجود تلك الخصائص مثل الطيران او الدحرجة، الا انه يتمتع بسلاسة كبيرة جداً بسبب الأدوات الجديدة المساعدة وعدد من عناصر الـ Sandbox التي تعتبر جزء من أسلوب اللعب في Halo والتي يتفاعل معها اللاعب وتعطيه الحرية في اختيار طريقة لعبه.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

لعبتنا ليست بنظام تعاقب الأدوار RPG، ولكن تم ادخال بعض العناصر التي لها تأثير مباشر على اسلوب اللعب الأساسي، مع نظام تقدم جديد ولأول مرة بالسلسلة وهو Spartan Cores التي يمكن جمعها في عالم اللعبة لتطوير قدرات Master Chief. المهمات الأساسية موجودة بنظام مشابه لفكرة الـ “Dungeons” وتكون موزعة بالخريطة ويمكن الذهاب لها في أي وقت، ثم عند الدخول اليها تبدأ اللعبة تأخذ المجرى الخطي ويختلف تصميمها بطريقة رهيبة. اما بقية النشاطات بعالم اللعبة فكانت عبارة عن مجموعة من المهمات الجانبية للقضاء على نفوذ الأعداء بعالم اللعبة، او للاستكشاف وحصد التجميعات المتنوعة التي لدى البعض منها اثر مباشر على لور القصة.

ميكانيكيات التصويب باللعبة رائعة جداً

سلسلة Halo اشتهرت بنظام تصويبها الخاص والاستثنائي والذي يعتبر جزء من الإرث طوال الـ 20 عام. وفي Halo Infinite يستمر الأمر وللأفضل. هنالك مجموعة متنوعة من الأسلحة الجديدة والمبتكرة في افكارها والبعض الآخر هو تحسين لتلك الأسلحة المشهورة بالسلسلة والتي ظهرت بأفضل حلة لها بسبب الفيزيائية الرائعة جداً عند استخدامها، فلكل سلاح تعامل خاص وشعور جميل اثناء استخدامه، مثل الاهتزازات والانميشن الجميل ودقة تسجيل الضرر على الأعداء ومغنطة الطلقات مع الـ Hit Box وغيره.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

كذلك جزء من جمالية التصويب باللعبة هو الفيزيائية والمؤثرات اثناء طلق النار على الأعداء، فسوف تشعر بشعور مرضي بشكل كبير وانت تقضي على الأعداء مع احساسك بكتلة أجسادهم اثناء ضربهم. غير تفكك دروعهم اثناء طلق النيران عليهم. بالمختصر ميكانيكيات التصويب هي الأفضل بالسلسلة، ومن اقوى العاب الشوتر الحديثة

نظام التقدم يعتمد على قواعد FOBs

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

يمكنك ارجاع السيطرة على قواعد العمليات FOBs الخاصة بالبشر UNSC والتي سيطر عليها الأعداء بعد الحرب، لكي تصبح بعد ذلك مقرات عسكرية لك لتنزيل المركبات والأسلحة والاستعانة ببعض الجنود، غير انها تفتح لك خواص مثل السفر السريع، وتكشف جميع النشاطات والمهمات الأخرى بالخريطة مثل: Banished Outposts وهي المقرات الرئيسية للأعداء ومصدر قوتهم بالخريطة، و Propaganda Towers التي تبث اذاعات عجيبة وفكاهية هدفها تعزيز ولاء الأعداء واستحقار البشر، وايضاً جنود الـ Marines المأسورين لكي تنقذهم، وخيراً مجموعة من الزعماء النادرين Targets والموزعين في عالم اللعبة وعند القضاء عليهم تحصل على أسلحة نادرة.

وعند انهاء أي امر من هذه الأمور بالإضافة لإنهاء المهمات الرئيسية فإن اللعبة تكافئك بنظام تقدم آخر وهو الـ Valor الذي كلما ارتفع ستحصد المزيد من الإمكانيات في القاعدة العسكرية FOB الخاصة بك، مثل فتح المركبات القوية والمزيد من الأسلحة والتنوع في قدرات الجنود واسلحتهم. قد تبدو بعض المهمات مكررة عند البعض وهذا الأمر صحيح اذا اعتبرنا Halo Infinite لعبة عالم مفتوح بعكس فكرتها الأصلية التي أرادها المطور، وبنفس الوقت قد يكون هذا الأمر ليس به أي إشكالية عند محبي السلسلة

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

ايضاً توجد مجموعة من التجميعات الأخرى بالخريطة التي تستطيع قضاء المزيد والمزيد من الوقت لجمعها والاستمتاع باللعبة، مثل التسجيلات الصوتية والارشيفات المذكورة سابقاً، وكذلك Mjolnir Lockers التي بداخلها دروع يمكن استخدامها في طور تعدد اللاعبين، والجماجم الكلاسيكية Skulls وغيرها من الأسرار المتعمد وضعها وفيها أمور غريبة ومضحكة او تلميحات قديمة Easter Eggs

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

اسلوب اللعب في Halo Infinite يحمل لمسة ابتكارية وتعطي حرية لتصرفك في القتال

تلك القدرات والعناصر يمكن تطويرها لتساهم في تعزيز إمكانيات البطل Master Chief وتم تقديمها بالقصة بشكل تدريجي وبتوقيت مناسب مع تعريف جيد لكل منها. وهي كالتالي:

  • الخطاف GrappleShot والذي سأتحدث عنه بشكل موسع بالأسفل
  • درع الطاقة Shield Core الذي يمكن تطويره لتعزيز قوة الدرع
  • مستشعر الخطر Threat Sensor لكشف الأعداء الصعب رؤيتهم مثل المخفيين
  • الدرع الجداري Drop Wall لوضع حاجز امامك يحميك بعض الشيء من الطلقات البعيدة
  • خاصية المراوغة Thruster التي تفيدك ببعض حالات القتال وضد نوع من الأعداء

نعم، الخطاف غير القوانين!

معظم الادوات لها تأثيرها الخاص على اسلوب اللعب، بل ان بعضها سيسهل عليك القتال ببعض المعارك وبشكل كبير، ومع كل تطوير تتحسن الأدوات بشكل ملحوظ. ولكن كان الأبرز من بينهم هو الخطاف Grappleshot والذي يعتبر من أفضل ما تمت اضافته بالسلسلة، بل انه أفضل خطاف قد يمر عليك من بين بقية الألعاب، لأن له دوراً كبيراً في تطور نظام اللعب في Halo Infinite، وبدل من تأثر هذا الجزء بفقدان بعض الميكانيكيات، فإنه قد كسب الكثير بسبب ذلك الخطاف.

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

فيمكن استخدامه للتنقل والصعود الى الأماكن البعيدة، او سحب الأسلحة من مسافات بعيدة، او سحب الأعداء ثم ضربهم، او حتى لسرقة المركبات الأرضية والجوية، او لسحب الخلايا القابلة للانفجار والتي تأتي بأنواع مختلفة لكل منها ضرر مختلف وتستطيع رميها على الأعداء، وغيرها الكثير من الأمور التي تغير من شكل أسلوب اللعب بسبب أداء واحدة!

أفضل جزء قدم قتال مع الزعماء

فصيلة المنفيون The Banished تميزوا بالوحشية والهمجية منذ ظهورهم لأول مرة في Halo Wars 2، ولهم معدات ودروع عسكرية ومركبات بتصاميم مميزة ومختلفة عن المعروفة بالسابق مع الـ Covenant، وفي هذا الجزء سوف نرى معظم الأعداء الذين عرفناهم بالسابق ولكن؟ قد تكون هذه أفضل نسخة لكل صنف فيهم على الاطلاق! خصوصاً مع عودة الطابع الفني الكلاسيكي لتصاميمهم بفضل الريبوت الروحي الذي قام به استديو 343 Industries. ايضاً في هذا الجزء ستواجهون أفضل نسخة لمخلوقات الـ Grunt المرحة على الاطلاق، حتى الـ Brutes وJackals وغيرهم كانوا رائعين

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

اما بالحديث عن الزعماء، فقد تواجد خلال الأجزاء الماضية بعض الزعماء المميزين، ولكن دائما بسبب محدودية صنف الشوتر نجد بأن قتالهم يعتمد على فكرة الـ Bullet Sponge، بمعنى ان الزعيم الذي تواجهه يمتص الطلقات وكل ما عليك هو الاستمرار في إطلاق النار عليه. ولكن في Halo Infinite اختلف الوضع اخيراً وكأنه لمسة من العاب الـ RPG. فهنالك مجموعة من الزعماء المتنوعين وبتحركات رهيبة وغير متوقعة بالنسبة لي اثناء قتالهم كشخص متعمق في كل أجزاء السلسلة، مما يجعلك تكون مضطراً الى الاستفادة من عناصر الـ Sandbox المحيطة بك او التنويع في استخدام قدراتك، وهذا امر مختلف عن السابق بكثير وممتاز بحد ذاته، غير ان الزعماء بنفسهم متنوعين ولا يعطونك الفرصة للتفكير، لأنك ستموت مباشرة يا عزيزي!

اخيراً في Halo Infinite يمكنك قيادة عدد متنوع من المركبات كجزء من أسلوب اللعب، سواء للتنقل او لتدمير الأعداء مع مساعدة جنود الذكاء الاصطناعي لك اذا اردت ذلك. صحيح لا توجد مركبات جديدة بشكل كلي، ولكن كثير منها تم توظيفه في طور القصة لأول مرة بشكل حر دون التقيد بمرحلة معينة بسبب فكرة العالم المفتوح التي تم الحديث عنها. مثل Mongoose ومركبة Warthog الأيقونية، وكذلك الـ Ghostالشهيرة، وطائرة Wasp التي ظهرت بالخامس لأول مرة، والدبابة الرائعة العقرب Scorpion، وكذلك عودة الـ Chopper من الجزء الثالث، وغيرهم المزيد.

الجانب البصري، انتهت الشكوك!

بعد كل الإشكاليات التي حصلت مع اللعبة في عرض 2020 والتي أدت الى تأجيلها، أصبحت اغلب مخاوف اللاعبين وشكوكهم متمحورة حول الجانب البصري والتقني خصوصاً وان اللعبة تعمل على محرك جديد وتم تطويره من الصفر SlipSpace Engine فكيف كان الوضع بعد التأجيل؟

بكل اختصار التأجيل صنع منتج آخر من الناحية البصرية على اقل تقدير، فالتحسينات كبيرة جداً ومنظر اللعبة العام جميل ورائع ويحمل طابع Halo بأجمل حلة خصوصاً المناظر والرسوم الفنية المذكورة سابقاً. اما رسومياً فكانت اللعبة جميلة جداً وجودة المقاطع السينمائية مذهلة وبتفاصيل عالية كونها حقيقية من داخل اللعبة وليست CGI وبنظام اللقطة الواحدة.

استخدم الاستديو الإضاءة الديناميكية المكلفة تطويرياً والتي لعبت دور أساسي في جمال المناظر وستلاحظون ذلك مع الشمس اثناء تعاقب الليل والنهار وكيف ان الظل حقيقي مع سحب متحركة بشكل رائع. اللعبة لا تدعم تتبع الاشعة Ray Tracing بالوقت الحالي وسوف يأتي لاحقاً، ولكنها من الألعاب النادرة التي قدمت انعكاسات اصلية على الاسطح والاجسام والأسلحة والمركبات وغيرها بكل أنواعها وبطريقة جميلة جداً خصوصاً الاسطح المعدنية كانت بمستوى بصري آخر. كل هذا جعلني اتشوق لقدوم تتبع الاشعة لاحقاً.

امتازت Halo Infinite ببعض الجوانب التقنية

جزء كبير من قوة الجانب التقني باللعبة ذهب الى أمور كثيرة تم توظيفها لتخدم أسلوب اللعب وبشكل قوي، أهمها الذكاء الاصطناعي الرهيب والمذهل للأعداء! بل المختلف عن معظم الألعاب والذي يتطلب معالجة واوامر مستمرة، بالإضافة الى واحد من اهم العناصر وهي الفيزيائية، سواء التي تخص المركبات وطرق تدميرها وتفككها، او الانفجارات لعناصر البيئة والـ Sandbox، او الموجودة في نظام التصويب والأسلحة اثناء تدمير الأعداء وتفكيك دروعهم، او فيزيائية الأجساد مثل وزن جسم الـ Master Chief بكونه يرتدي درع ثقيل جداً وله تأثيره على الحركة، او كتلة أجساد الأعداء التي تنعكس على طريقة موتهم وسقوطهم على الأرض وغيره من الأمور الرائعة

مراجعة Halo Infinite – طور القصة

عالم اللعبة الكبير ليس له قيود حرفياً، فيمكن الذهاب الى أي مكان والى أي ارتفاع تريده. التفاصيل عند التدقيق فيها خصوصاً بالعالم المفتوح فهي ليست الأقوى وليست الأضعف، ولكنها مقارنة بحجم العالم الذي ليس له أي قيود فهي أكثر من كافية رغم وجود بعض التضحيات الملحوظة. بالنظر الى الأداء، تمت تجربة اللعبة بالكامل على جهاز Xbox Series X حيث يتوفر فيها نمطين:

  • الجودة Quality ويكون بدقة 4K ديناميكية مع 60 اطار ثابته بمعظم الوقت
  • الأداء Performance يكون بدقة 2K ديناميكية مع 120 اطار

التصميم الصوتي هو الوصفة الأخيرة التي تكتمل بها تجربة Halo Infinite

فقدمت اللعبة تجربة صوتية قوية مع دعمها لتقنيات الصوت المكاني والثلاثي الأبعاد مثل Windows Sonic المجانية او Dolby Atmos. الأصوات باللعبة كانت عالية الجودة ولكل شيء موجود فيها، مثل أصوات الشخصيات وجودة التسجيل في تمثيلهم الصوتي، وكذلك اصوات الطبيعة والأجواء المذهلة، وكذلك أصوات الأسلحة الأكثر من رائعة والتي ساهمت في متعة اللعب بالنسبة لي وبشكل كبير، حتى أصوات المركبات والانفجارات، واختلاف الصوت بالمناطق المفتوحة او المغلقة وكما هو بالواقع تقريباً من حيث صدى الصوت وارتداده مع المسافات البعيدة، وحتى المؤثرات الصوتية باللعبة مثل نغمات الاشعارات عند تنفيذ المهام جميعها كانت Next Level وجيل جديد حقاً

اما الموسيقى؟ هي أحد أعمدة السلسلة الأساسية وجزء لا يتجزأ منها منذ بدايتها في 2001. مع Halo Infinite أنتم امام تحفة موسيقية فنية ورائعة جداً، قام بتقديمها 3 ملحنين هذه المرة على عكس المعتاد وهم:  Gareth Coker و Curtis Schweitzer وكذلك Joel Corelitz حيث أن الحانهم جمعت بين مجموعة من الألحان الكلاسيكية الأيقونية، بالإضافة الى عدد من الأقطوعات الجديدة والتي كانت مميزة وبنكهة Halo، مع اضافة لمسات جديدة ساهمت في اكتمال التجربة الصوتية والفنية. لا أستطيع وصف العمل الموسيقي بما يكفي، لأن المجهود كان استثنائياً هذه المرة وستشعرون بذلك عند تجربة اللعبة

الإيجابيات
  • قصة بسرد وكتابة قوية

  • أسلوب اللعب القوي وعناصر Sandbox

  • الخطاف Grappleshot ثورة في أسلوب اللعب

  • تصميم عالم اللعبة، وجماله البصري، وروعة الاستكشاف فيه

  • شخصيات رائعة وأخرى عميقة

  • افضل قتال زعماء بالسلسلة

السلبيات
  • تقديم أحد الشخصيات الرئيسية كان سريعاً للغاية، والأفضل لو حصلنا على المزيد منها

  • كان ينقص Halo Infinite وجود بيئات إضافية مثل الصحراوية او الثلجية كالتي تواجدت بالماضي

تمت مراجعة اللعبة على منصة Xbox Series X بنسخة مراجعة تم توفيرها من قبل الناشر

لمشاهدة المزيد من مراجعاتنا تفضلوا بزيارتنا هنا.

التقييم النهائي - 9.5

9.5

استديو 343 Industries صنع بداية رائعة لانطلاقة جديدة مع Halo Infinite، حيث تبدأ "الرحلة العظيمة" من جديد بطور قصة يعتبر من اقوى ما تم تقديمه بالسلسلة من خلال قصة قوية كتابياً، مع شخصيات رائعة، وعودة مثالية للبطل Master Chief بأفضل نسخة له مع أسلوب لعب ادماني للغاية. كانت التجربة مكافئة رهيبة لإرث السلسلة ولعشاقها القدامى واستقبال رائع للمقبلين عليها لتكون واحدة من اقوى العاب الشوتر على الاطلاق لما فيها من تكامل في معظم الجوانب الأساسية

Moath Saeed

معاذ مهندس ميكانيكي، ستريمر طموح وصانع محتوى مدير شبكة ElderPlayers والتحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى