PCPlayStationXboxالأخبار

يريد رئيس Square Enix المراهنة بشكل كبير على الذكاء الاصطناعي خلال عام 2024

في عامي 2022 و 2023، لم تكن بدعة Yosuke Matsuda الرئيس القديم سوى سوق NFT، الذي انهار منذ ذلك الحين. وهو موقف يمكن فهمه إلى حد ما بالنظر إلى أن اليابان ككل شجعت تطوير هذه التكنولوجيا، ولكنها لم تنجح حقًا بالنسبة للمجموعة. وبصرف النظر عن Symbiogenesis، وهو مشروع NFT الذي يستمر في طريقه المرح، يبدو أن الناشر قد أبطأ طموحاته في هذا المجال، مما يشير إلى أنه يغير استراتيجيته في هذا السوق المحدد للغاية.

لا شك أن الرئيس الجديد للمجموعة Takashi Kiryu وجد هواية جديدة يمارسها وهي الذكاء الاصطناعي. ليس هو الذي يجعل الشخصيات تتصرف بشكل أكثر واقعية في اللعبة، ولكن الذكاء الاصطناعي التوليدي. وهذا ما أبرزه في رسالته بمناسبة العام الجديد 2024:

“أعتقد أن الذكاء الاصطناعي التوليدي ليس لديه القدرة على إعادة تشكيل ما نقوم بإنشائه فحسب، بل لديه أيضًا القدرة على إحداث تغيير جذري في العمليات التي ننشئ من خلالها، بما في ذلك البرمجة. […] نعتزم أيضًا أن نكون جريئين في تطبيق الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتطورة الأخرى على كلاهما يطور المحتوى الخاص بنا ووظائف الناشر لدينا. وعلى المدى القصير، سيكون هدفنا هو تحسين إنتاجيتنا التنموية وتحقيق قدر أكبر من التطور في جهودنا التسويقية. وعلى المدى الطويل، نأمل في الاستفادة من هذه التقنيات لإنشاء أشكال جديدة من المحتوى للمستهلكين، لأننا نعتقد أن الابتكار التكنولوجي يمثل فرصًا تجارية”.

وهنا يثير خطاب Takashi Kiryu بعض الدهشة بين الجمهور والصناعة، نظرًا لأن استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لا يزال يحظى بتقدير ضئيل من قبل الرأي العام في ألعاب الفيديو. إذا كان الذكاء الاصطناعي قادرًا بالفعل على تحسين العديد من المهام المملة ضمن التطوير أو تحسين مجالات معينة (مثل مزامنة الشفاه)، فإن بعض الفنانين يخشى أن يتم استبداله بالكامل به على المدى الطويل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى