المواضيع المميزةمراجعات

مراجعة Forza Motorsport

عودة لواحدة من اقوى العاب السباقات بالتاريخ

بالفترة الماضية عندما نرى اسم FORZA فإنه ربما يتبادر الى اذهاننا بشكل مباشر سلسلة فورزا هورايزن، وذلك بحكم شعبيتها الكبيرة التي كسبتها في آخر اصداراتها (شاهد مراجعتنا للعبة Forza Horizon 5) بسبب مستواها العالي ونجاحاتها المستمرة، وأسلوب لعب فريد يجمع ما بين العناصر الأركيدية والمحاكاة. ولكن الأساس لكل ذلك يرجع بالأصل الى سلسلة Forza Motorsport التي تعود الينا اليوم بعد غياب 6 سنوات عن الساحة منذ اصدار الجزء السابع في 2017. فكيف كان رجوعها؟

سلسلة فورزا موترسبورت بدأت انطلاقتها في عام 2004 على جهاز Xbox الأصلي، وتعتبر من اشهر عناوين العاب سباقات السيارات التي تستهدف محاكاة القيادة الواقعية في المضامير والحلبات ووضعت نفسها بين اقوى الأسماء منذ بدايتها، بل حتى تجاوزتهم مع الوقت والاستمرار بتقديم مستوى تصاعدي في اصداراتها، حتى أصبحت عنوان صعب منافسته ووضع السقف لهذا الصنف من الألعاب، لما تقدمه من فيزيائية وأنظمة محاكاة وقيادة تحاكي الواقع عندما يتم لعبها بواسطة يد التحكم.

  • اسم اللعبة: Forza Motorsport (2023)
  • المطور: Turn 10 Studios
  • الناشر: Xbox Game Studios
  • المخرج: Chris Esaki
  • المنصات: Xbox Series X|S – PC
  • موعد الإصدار: 10 أكتوبر 2023 (الاطلاق العالمي) – 5 أكتوبر 2023 (للدخول المبكر)
  • اللغات: لا تدعم اللغة العربية – انجليزية
  • المزيد من المعلومات عبر موقع اللعبة الرسمي

مراجعة Forza Motorsport

استديو Turn 10 قرر الرجوع الى الساحة بعد هذا الغياب ولكن مع تجديد شامل وكامل للعنوان، فلم يرغبوا في تسميتها بالجزء الثامن “Forza Motorsport 8” لأنها بمثابة ريبوت للسلسلة. حيث سيتم فيه تجديد الكثير من الأمور أولها المحرك الخاص باللعبة، مع تعديلات فيزيائية وتحسينات كبيرة في انظمة المحاكاة وغيرها. لذلك Forza Motorsport 2023 هي بوابتك الأولى والوحيدة لدخول هذا العالم.

اسلوب اللعب “عودة Forza Motorsport الى الساحة”

الأمر الأساسي في فورزا موترسبورت هو القيادة، حيث تقدم اللعبة اسلوب القيادة الواقعية او المحاكية للواقع مع تدشينات و انظمة جديدة في هذا الجزء تساعد على تعزيز تجربة اللعب وبشكل ممتع جداً خصوصاً لمحبي السباقات الاحترافية في المضامير او الحلبات. فمن لحظة البداية وعند قيادة اول سيارة باللعبة شعرت بفيزيائيتها من حيث وزنها وتسارعها، بالإضافة الى سلوكها المختلف عند الإلتفافات والمنعطفات، او اثناء ضغط المكابح لتقليل السرعة. وهذا الشعور يختلف من سيارة الى أخرى بحسب نوعها وتعديلاتها، ومن هذا المنطلق هنالك حاجة الى التعود على كل سيارة تقريباً تجربها لأول مرة.

تحتوي لعبة فورزا موترسبورت الجديدة على اكثر من 500 سيارة من معظم الشركات العالمية، و من بينها اكثر من 100 سيارة جديدة على سلسلة Forza Motorsport، بالإضافة الى اكثر من 20 موقع مع تكوينات متعددة واشكال مختلفة للمضامير. عدد السيارات والمواقع يعتبر جيد جداً بشكل عام رغم انه اقل من الجزء السابق، ولكن بالنسبة لعدد السيارات فهي قد لا تكون مشكلة فعلية خصوصاً اذا احتوت على نماذج محدثة وسيارات بموديلات حديثة لعام 2023 او حتى 2024. اما الحلبات والمواقع فهي مصممة بالكامل من الصفر ولكن مع الوقت شعرت بأنه من الأفضل لو كان العدد اكبر.

ايضاً واجهة المستخدم تم تقديمها بطريقة رائعة مع لمسة تضيف جمالية ومرونة وسهولة في التعامل. غير وجود الكثير من الخيارات الخاصة بالوصول سواء لذوي الهمم أو تلك الخيارات التي تساعد جميع اللاعبين على الاستمتاع باللعبة. كذلك اصبحت اللعبة اكثر قرباً للاعبين الجدد، بحيث انها توفر مجموعة من الاعدادات التي تسهل التجربة وتجعلها اكثر قبولاً و متعة للاعبين رغم ان اللعبة فيها أنظمة محاكاة واقعية وتحتاج الى التمرس لكي تتقنها.

طور المهنة وتعدد اللاعبين

تحتوي اللعبة على طور المهنة والمستوحى من أجزاء اللعبة القديمة مثل Forza Motorsport 3، وهو نظام يقدم للاعب مجموعة من الأحداث او البطولات تحت مسمى Builder’s Cup، وفي كل واحد منها عدة سباقات على حسب فئات السيارات؛ سواء الرياضية الفارهة، او الكلاسيكية، او السيدان، وغيرها من الاصناف المتعددة. وعند اختيار سيارة واحدة فإن البطولة كاملة ستكون مرتبطة بها حتى تنتهي. وبالطبع كل ذلك معروض للاعب بطريقة عرض مرتبة تمكنك من متابعة تقدمك بكل سهولة ووضوح.

مراجعة Forza Motorsport

محتوى اللعبة الأساسي، كسباقات محاكية وطور مهنة، يعتبر دسم جداً لكل شخص يحب هذا النوع من العاب السباقات الواقعية وذلك بسبب كمية السباقات والبطولات الكثيرة الموجودة. غير وجود بعض الاحداث او البطولات الموسمية التي يقوم بتوفيرها الاستديو بين وقت وآخر، وفيها مجموعة متجددة ومتنوعة من السباقات كنوع من الجانب الخدماتي باللعبة.

ولكن المشكلة ان هذه الأحداث ببعض المرات تكون أطول من اللازم بسبب كثرة و طول مدة السباقات بداخلها، خصوصاً في بداية اللعب في طور المهنة. احتجت لقضاء وقت طويل نوعاً ما لكي اقوم بفتح حدث او بطولة لفئة اخرى من السيارات. لأن كل حدث مرتبط بإكمالك لحدث آخر، فلا يمكنك التنقل بينهم بحرية كاملة، وهذا يسبب نوع من الإرهاق خصوصاً اذا اردت التنويع وسط الطريق.

توفر لعبة Forza Motorsport إمكانية اللعب عبر الشبكة مع اللاعبين الآخرين عبر احداث عشوائية ومتجددة، ولكن للأسف عدد الاطوار لم يكن كبيراً، غير مسألة فقدان اللعبة لبعض الاطوار المعروفة التي تساعد على الانغماس بطريقة اخرى مع الاصدقاء والتي تساهم ايضاً في تغيير روتين اللعب. وبعضها يعتبر اساسي ومعروف بالسلسلة مثل Drag Race و Drifting او افكار اخرى تجعل اللاعب يستمر في التنويع بعيداً عن طور المهنة. لعل ذلك يعتبر ضريبة القالب الخدماتي، ولكن لا اجد له عذر فعلي كون ان اللعبة تحت التطوير منذ 6 سنوات، مع الوضع بالاعتبار ان هذا النوع من الألعاب المحاكية الأفضل ان يصدر بشكل شبه كامل منذ البداية بدون نقص في الاطوار الرئيسية؛ فلا يمكن جذب اللاعبين بسهولة بعد ذلك.

نظام التقدم

من الأشياء الجديدة في Forza Motorsport هو نظام التقدم الخاص بالسيارات، والذي يسمح للاعب برفع مستوى المركبة كلما استمر باللعب فيها (بعيداً عن مستوى السائق او الليفل العام الخاص بك). وكل سيارة لها مستوى مختلف ومنفصل عن السيارات الأخرى وكأنه نظام RPG بحيث تكون لديك عدة شخصيات تقوم بترقيتها وتطويرها على حدة ولكن هنا على السيارات. تستطيع زيادة مستوى السيارات من خلال: أسلوب قيادتك واللعب النظيف، واحترافيتك في المضمار وعدم الخروج عن المسار، وتجاوزك للمتسابقين وعدم التصادم معهم، بالإضافة الى سرعتك في المرور عبر اجزاء المضمار.

مع كل مستوى جديد للسيارة ستكسب نقاط مثل العملة بحيث يمكن استبدالها بتطويرات خاصة لتلك السيارة. وهذا الأمر قد لا تتقبله بالبداية، ولكن بسبب رتم ونوعية السباقات في المضامير والتي بالعادة تكون بطيئة وتأخذ وقت اطول من غيرها من العاب السيارات، فإنني لاحظت بأن فكرة النظام نفسه (رفع مستوى السيارات) كانت ممتعة ومع مرور الوقت تشعرك بوجود المكافأة دائماً على كل الوقت الذي تقضيه وانت بتلك السيارة. ولكنه أيضاً مع الوقت قد لا يكون مناسب للشخص المتمرس والذي يريد الدخول بشكل مباشر واختيار سيارته المفضلة ويقوم بتطويرها كما يريد.

ونتيجة لذلك، لا يمكنك تعديل السيارات منذ لحظة شراؤها مباشرة وبكل حرية بواسطة الأموال. بل يجب رفع مستواها أولاً ثم استخدام نقاط السيارة CP واستبدالها لفتح التطويرات. وهذا الامر بحد ذاته قد يسبب مشكلة كبيرة لجمهور السلسلة الذي اعتاد في الاجزاء الماضية على وجود كامل التطويرات منذ البداية مع امكانية الحصول عليها بالاموال. بينما فورزا موترسبورت الان تطلب منك اللعب كثيراً في كل سيارة ولن تكفي الاموال كما كان بالسابق.

توفر لعبة فورزا موترسبورت وضع التدريب قبل كل سباق في طور المهنة والذي يعتبر ذو فائدة كبيرة للاعب، حيث تعطيه فرصة التعود على سلوك السيارة وفيزيائيتها، بالإضافة الى التعود على المضمار وحفظ منعطفاته. غير انه يساعد اللاعب على رفع مستوى المركبة. ايضاً وجود إمكانية اللعب في الطور الحر يعتبر خطوة إيجابية قد يستطيع من خلالها اللاعب ان يتخلص من بعض قيود طور المهنة.

نظام التقدم الخاص بالسائق لا يضيف اي شيء تقريباً غير انه يمثل مستواك العام باللعبة (الليفل)، ويعطي اللاعب إمكانية فتح بعض الأزياء للشخصية ولا اكثر من ذلك. بمعنى ان وجوده مثل عدمه تقريبًا.

أنظمة المحاكاة في Forza Motorsport

بالبداية اكثر امر كان مثيراً للإعجاب هو تعامل السيارة مع قوة الطرد المركزي عند المنعطفات – وهو مبدأ فيزيائي عن قوة تحدث على الأجسام التي تكون في حركة دورانية. فمثلاً عندما تكون في منعطف حاد وتحاول تقليل سرعتك ثم تقوم بالالتفاف فيه وتحاول المحافظة على مسارك بالطريق، فهنا بهذه اللحظة ستجد ان فورزا موترسبورت تقدم لك محاكاة رائعة جداً لتأثير قوة الطرد المركزي. سواء في طريقة احتكاك الإطارات “Cornering”، او سلوك وتعامل جسم السيارة مع تأثير وزنها وسرعتها وانسيابية جسمها “ديناميكا الهواء” خلال ذلك المنعطف.

حتى نوع وجودة الاطارات يساهمان في تغيير سلوك و اداء السيارة بشكل كبير وواقعي مثل الإطارات الرياضية أو الناعمة أو الخاصة بالأسطح الرطبة…الخ. ولا بد من اختيار النوع المناسب حسب الظروف المناخية او حتى انواع مخصصة لبعض المضامير وفئات السيارات. وهذه ميزة تعطي اضافة للمحاكاة الواقعية وتعزز من التجربة. غير انه تم اضافة نظام محاكاة للعمر الافتراضي للإطارات او “تآكل الكفرات” مع إمكانية تبديلها وسط السباق، فمثلاً لعبت سباق عبر الشبكة من 8 لفات، وكنت بالمركز الأول في اول 7 لفات ولكن تفاجأت بظهور تنبيه ان الاطارات قد تآكلت ولابد من تبديلها، ولكن للأسف لم اقم بذلك وتفاجأت ان اداء السيارة فعلياً اختلف الى الاسوأ، وانتهى السباق وانا بالمركز الثاني!

أيضاً نظام الوقود تم تدشينه الى فورزا موترسبورت، بحيث انه يعطي المزيد من الواقعية او المحاكاة اذا اردت ان يكون له تأثير على اسلوب اللعب و رفع الصعوبة. بمعنى اذا كان خزان الوقود ممتلئ فإنه سيؤثر على وزن السيارة وتسارعها ولكن يعطيك امكانية اللعب لمدة اطول بالمضمار بدون الحاجة الى التعبئة من جديد، والعكس صحيح.

نظام تعديل المركبات و الوزنيات المخصصة “Car Tune”

لعبة Forza Motorsport توفر لك اكثر من 800 تعديل لجميع السيارات لكي يتم رفع تصنيفها، بحيث انه توجد عدة فئات باللعبة مقسمة على حروف بحسب أداء وسرعة السيارة كما هو الحال بالسابق (C, D, B, A, S1, S2, X). فيمكنك ترقية اي مركبة بواسطة النقاط التي تقوم بجمعها عند رفع مستوى الخبرة الخاص بالسيارة. وكعادة السلسلة فهي تتميز كثيراً بهذا الجانب من ناحية العمق والدقة في التعديلات والترقيات.

ولكن شعرت ان النظام لم يتم تجديده كثيراً، بل تنقصه بعض الأمور مثل التي تمت اضافتها في Forza Horizon 5. الأمر الجميل فيه هو الترقية التلقائية والذي يفيد الأشخاص الغير متعمقين. وبالفعل بعد تجربته وجدت انه يعطي فعالية كافية جداً.

اما نظام الضبط او الوزنيات المخصصة “Car Tune”، فهو الى اليوم يعتبر واحد من اقوى نقاط سلسلة Forza بشكل عام. و من افضل أنظمة المحاكاة الموجود في الساحة مقارنة ببقية العاب السيارات. لما فيه من تفاصيل دقيقة في موضوع التعديل على المركبات. فيعطي اللاعب تحكم كامل في غيارات القير بوكس، و نظام التعليق مع وزن الأذرع، و التحكم بالانسيابية وديناميكا الهواء، و ضبط سلوك السيارة وردة فعلها عند المنعطفات، والكثير من التفاصيل المبهرة والتي دائماً اقضي فيها وقت طويل للخروج بأفضل اداء للسيارة، مما يجعلني استطيع الفوز بالمركز الأول وبنفس السيارة بدون الحاجة الى ترقية المزيد من القطع.

نظام الذكاء الاصطناعي “Drivatar” افضل من اي وقت مضى

الذكاء الاصطناعي من أروع الامور التقنية باللعبة، حيث تم تطويره بشكل ملحوظ واصبح يتحرك بسلوك مقارب اكثر للاعب الحقيقي. مع تصرفات شبه واقعية مثل تصادمهم ببعض او بك، ومثل خروجهم عن المسار مع المنعطفات، وحتى في طريقة تجاوزهم وغيره من التفاصيل. كذلك توجد امكانية لرفع مستوى الصعوبة الخاص بهم لإضافة المزيد من التحدي وكسر الروتين وعدم الشعور بالملل. توجد كذلك ولأول مرة بالسلسلة امكانية اختيار مكانك في الـ Grid ببداية السباق؛ سواء اردت ان تكون في المقدمة او بالوسط او بالمؤخرة لكسب المزيد من النقاط والأموال

الأداء التقني والرسومات

هنا في هذا الجانب الأمور تصبح متشعبة قليلاً؛ فمنذ اول اعلان لفورزا موترسبورت كنت متشوقاً لرؤية المستوى التقني والمظهر البصري الذي وصل اليه استديو Turn 10 خصوصاً مع تجديد المحرك. ولكن كيف كانت النتيجة النهائية؟

اولاً توجد 3 أنماط للأداء على جهاز Xbox Series X كالتالي:

  • وضع Performance يقدم دقة 4K مع 60 اطار و اعدادات رسومية متوازنة
  • وضع Quality يقدم دقة 4K مع 30 اطار بأفضل اعدادات رسومية وتتبع اشعة
  • وضع Performance RT والذي يقدم دقة ديناميكية مع 60 اطار و دعم تتبع الأشعة

تدعم اللعبة تقنية تتبع الأشعة اثناء اللعب على المضمار وهو امر نادر جداً بالساحة، مع دعم الانعكاسات المحيطية وتحسين كبير في جودة ومحاكاة طلاء المركبات وانعكاسات المرايا او الزجاج، و نظام الاضاءة الجديد الذي اعطى لمسة واقعية جميلة خصوصاً مع اختلاف الوقت او الطقس مثل السباقات الليلية او الأجواء الممطرة … فجميع هذه العناصر اعطت لمسة بصرية فخمة ورائعة جداً.

تدعم اللعبة ايضاً نظام المسح التصويري “Photogrammetry” والذي يظهر لأول مرة في سلسلة Forza Motorsport مما نتج عنه تفاصيل محسنة للمضامير والبيئة المحيطة مثل الأشجار والمباني والأسوار وغيرها من الامور التي تعطي مظهر بصري جميل وواقعي. ولكن بعض المرات التفاصيل في المضمار تكون متذبذبة وليست بتلك القوة المطلوبة.

ولكن لاحظت اثناء لعبي في جهاز Xbox Series X أن اللعبة تواجه خطأ “Bug” ملحوظ في معالجة اللون الأسود، مما يجعل منظر اللعبة باهتاً بشكل غريب جداً عكس تجربتي في منصة PC. ولكن كان هذا الخطأ يظهر ببعض المرات ويختفي بالأخرى واعتقد سيتم إصلاحه بعد اطلاق اللعبة.

الأمر المحير هو في تفاصيل نماذج السيارات سواء من الخارج او الداخل، فكانت بشكل عام جميلة جداً خصوصاً للسيارات الحديثة والمبنية من الصفر، ولكن ليست دائماً بالشكل المتوقع خصوصاً عند الحديث عن ريبوت للسلسلة مع تجديد بالمحرك! فبعض المرات كنت انبهر من تفاصيل السيارات، ومرات أخرى اقول كان من المفترض ان تكون افضل مما رأيت. وحتى تفاصيل نماذج السيارات المحيطة الخاصة بالذكاء الاصطناعي “NPC” رغم انها امور جانبية ولكن كانت ببعض المرات ضعيفة واستطعت ملاحظة المضلعات بسهولة مع وجود ضعف في تفاصيل الاطارات اثناء حركتهم.

الأصوات ونظام التصادم والضرر

الأصوات في اللعبة تم تحديثها وتحسينها بشكل ملحوظ جداً مقارنة بالجزء السابق Forza Motorsport 7؛ بداية من جودة اصوات المحركات او احتكاك الإطارات او انعكاس الصوت داخل المضمار مع اصوات البيئة والمؤثرات المحيطة، مثل مرور السيارة فوق الاسطح المبللة بالماء، وكذلك اصوات الهواء اثناء السرعة العالية سواء من داخل المركبة او خارجها. كل هذه التفاصيل عززت من تجربة القيادة والانغماس فيها

نظام التصادم والضرر تم تحسينه بهذا الجزء مع مؤثرات صوتية الثناء التصادم افضل من السابق ولكن بالطبع لا يوجد ضرر بصري كبير على المركبة، ولكن الضرر الفيزيائي عند رفع الصعوبة وتشغيل المحاكاة سيكون له دور كبير على أداء المركبة؛ فقد يتضرر نظام التعليق او المحرك او اي جزء آخر من المركبة مثل السابق ولكن بشكل اكثر دقة هنا. فلا بد من الانتباه والقياة بشكل نظيف بدون تصادم مع الآخرين. و هذا الأمر يساهم كثيراً في فكرة القيادة الواقعية وتطبيقها بشكل عميق لمن يريد بشكل اختياري.

الايجابيات والسلبيات

الايجابيات
  • اسلوب القيادة وانظمة المحاكاة الواقعية
  • الفيزيائية المحسنة والتي ساهمت في تجربة القيادة
  • الذكاء الاصطناعي Drivatar الأفضل بالسلسلة
  • واجهة المستخدم و خيارات اللعب وسهولة الوصول
  • المظهر البصري والأداء التقني السلس
  • التصميم الصوتي المعزز للتجربة
السلبيات
  • بعيداً عن طور المهنة، كان من الأفضل تواجد المزيد من الاطوار التي تساعد على التجديد باللعب
  • رغم جمال مظهر اللعبة إلّا انها لم تخلو من بعض الأخطاء البصرية
  • بعض الجوانب الرسومية او الحركية لم يتم تجديدها كثيراً

  • ربط تطوير المركبات بنقاط CP التي تحتاج الى الوقت بدلاً من الاموال قد تكون نقطة جدلية غير محببة لجمهور السلسلة

ملخص مراجعة Forza Motorsport

التقييم النهائي - 8.5

8.5

لعبة Forza Motorsport بعد رجوعها من جديد قدمت اسلوب قيادة واقعية ممتع جداً بفيزيائية محسنة، وعناصر محاكاة من الأفضل في مجالها، مع رسومات ومظهر بصري جميل بتقنية تتبع الأشعة يجعلها تجربة رائعة لمحبي العاب السباقات الواقعية. ولكن رغم انها ريبوت للسلسلة وبمدة تطوير طويلة، إلا ان التجربة كان ينقصها بعض الاطوار الرئيسية، بالاضافة الى عدم تطوير بعض الجوانب التي ما زالت قديمة.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
اظهر المزيد

معاذ الغامدي

معاذ مهندس ميكانيكي، ستريمر طموح وصانع محتوى مدير مؤسس لشبكة ElderPlayers

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى