مراجعات

مراجعة The Medium

الإستديو البولندي Bloober Team والذي بدأ يأخذ شهرة مؤخراً كإستيديو مختص في العاب الرعب ذات المنظور الأول يعود لنا من جديد مع لعبته المرعبة ولكن هذه المرة ذات المنظور الثالث والجديدة تماما The Medium فكيف كانت لعبتهم هذه المرة، قبل ان نبدأ حديثنا عن اللعبة أريد ان أعطي معلومة تاريخية فهل تعلم عزيزي القارئ بأن أول لعبة رعب حقيقة أنتجها الإستيديو Layers of fear صدرت في عام 2016 ولكن الفكرة الأولية للعبة The Medium بدأت في عام 2012 و بعد مرور كل هذه السنين وإصدار أجهزة الجيل الجديد يبدو بأن الإستيديو البولندي وجد ضالته أخيرا في هذه الأجهزة التي إستطاعت إيصال فكرة The Medium الأساسية بكامل قوتها إذاً لنكتفي بهذا القدر من المعلومات القديمة ولنبدأ في مراجعة أحدث العاب هذا الإستيديو.

nbsp

القصة و العالم و الشخصيات

لطالما كانت العاب الرعب تفتقر عادة إلى تقديم شخصيات مميزة حتى إن كانت الشخصيات نفسها مميزة،  فإنها عادة تفتقر إلى التقديم الجيد ولكن هذا الوضع لا ينطبق على لعبة The Medium، فهنا انت تتحكم بشخصية Marianne وهي بطلة اللعبة الرئيسية وتم تقديمها بشكل مثالي للغاية لكي تكون كذلك فهي طفلة وحيدة لا تعرف ماضيها ولا تعرف سوى Jack اللذي تكفل برعايتها لفترة طويلة واللذي دائما ما كان يعتقد بقدرة Marianne ولا تكتفي اللعبة بهذا الكم من الشخصيات فحسب بل إنها تستمر في تقديم المزيد من الشخصيات بشكل شبه مثالي.

عالم اللعبة رائع للغاية خصوصا بسبب قدرة Marrianne الا وهي قدرة مخاطبة الأرواح والذهاب الى عالمهم ولكن عالم الأرواح مكان  موحش ومظلم وكئيب وهذا الجو المحيط في اللعبة بشكل عام فهي تحتوي على قصة سوداوية مقدمة بطريقة شبه رائعة مع سرد يحتوي على مشاكل ولكن بالإمكان التغاضي عنها، لعبة The Medium نجحت في تقديم ما فشل فيه الكثير من العاب الرعب الحديثة الا وهو الإهتمام بالشخصيات.

nbsp

إسلوب اللعب وفكرة اللعبة

قد لا تحتوي لعبة The Medium على الكثير من الأفكار أو حتى إطلاق النار ولكنها تستبدل ذلك بفكرة واحدة قوية جدا الا وهي اللعب في عالمين موازيين في نفس الوقت بسبب قدرة Marianne وهذه الفكرة هي الحجر الأساسي لهذه اللعبة الممتدة في قصتها نحو حوالي 10 ساعات، وصدقوني عندما اقول لكم بأنه تم تطبيق الفكرة بأفضل ما يمكنكم تصوره فاللعب في عالمين موازيين قد يبدو في الوهلة الأولى مشتتا أو فكرة مبتذلة وستمل منها مع مرور الوقت ولكن بالعكس تماما فالمهارات اللتي تستطيع إستعمالها و إن كانت قليلة و لكن تم إستغلالها بذكاء تام كالقدرة على إحاطة نفسك بدرع لكي تتجنب الحشرات أو مقدرتك أن تبقى فقط في عالم الأرواح لفترة زمنية معينة حتى يمكنك الوصول إلى أماكن لم يكن بإمكانك الوصول لها في العالم الواقعي.

nbsp

قد يستغرب البعض أن لعبة رعب لا تحتوي على إطلاق نار، فإذاً على ماذا تحتوي وهنا يكمن الشق الثاني من إسلوب اللعب الا وهي الألغاز المقدمة بعناية وذكاء فهي ليست الألغاز الاكثر صعوبة أو الاكثر تعقيدا ولكنها مميزة جدا ومختارة بعناية وأيضا هنالك التجميعات المختلفة اللتي تثري على الجانب القصصي وجانب اللعب و فكرته العامة في آن واحد، كل هذا تم تقديمه في طابع كلاسيكي بكاميرا قد تبدو ثابتة من الوهلة الأولى ولكنها ليست كذلك بل إنها متحركة مع الشخصية بشكل إخراجي رائع ولكن المؤسف في اللعبة هو تواجد بعض المشاكل التقنية وهو أمر غير مقبول خصوصا وأنها ليست بتلك اللعبة الضخمة.

nbsp

التوجه الفني والموسيقى

لا توجد هنالك لعبة رعب جيدة او رائعة الإ وإن كانت قوية جدا في هذين العنصيرين وهنا نصل إلى أقوى جوانب لعبة The Medium فالتوجه الفني اللذي يملئ عالم اللعبة الواقعي خصوصا عند ذهابك للمنتجع المهجور NIWA و بمجرد رؤيتك لهذا المكان لا يسعك إلى العودة للماضي مع العاب مثل Resident Evil وSilent Hill وبالحديث تحديدا عن Silent Hill فالمستوى الموسيقي لهذه اللعبة اللذي تم تقديمه لنا من المبدعين Arkadiusz Reikowski وAkira Yamaoka (المعروف بعمله على سلسلة Silent Hill) رائع للغاية بل يفوق الروعة بل إنه أحد أقوى جوانب اللعبة إن لم يكن أقواها، موسيقى اللعبة مناسبة تماما لأجواء اللعبة بل تقوم بتعزيزها وهذا هو الهدف الأسمى من هذه الموسيقى بأن تقوم بتقديم أجواء اللعبة بشكل يفوق الوصف.

التقييم النهائي : 8

الإيجابيات
  • قصة قوية وشخصيات تم تقديمها بطريقة ممتازة

  • إسلوب لعب خفيف وذكي

  • فكرة العالمين الموازيين أكثر من رائعة

  • الحان و توجه فني أقل يقال عنهم قمة في الإبداع

السلبيات
  • هنالك بعض المشاكل في السرد القصصي اللتي كان بالإمكان تفاديها

  • بعض المشاكل التقنية المزعجة قليلا

  • لا توجد هنالك قيمة من إعادة اللعبة سوى الإستمتاع بالقصة مرة أخرى

الخلاصة 

لعبة The Medium قد لا تكون أكبر لعبة رعب ولا حتى أكثرها رعبا ولكنها لعبة تم صنعها بالكثير من الحب وتم صنعها من أجل اللاعبين اللذين يشعرون بالحنين الى الماضي، صحيح بأنها لم تتفوق على الألعاب اللتي استلهمت منهم ولكن مجرد تقديم رسالة الحب هذه لمحبي الألعاب الكلاسيكية وإخبارهم بأنه هذا النوع من الألعاب لم يمت بعد بل على العكس تماما فهو لازال مطلوبا، وليس هذا فحسب بل انهم حاولوا التجديد أيضا و تقديم قصة رائعة حتى وإن كان فيها شوائب في السرد وإسلوب لعب بسيط وذكي حتى وإن كان يحتوي على بعض المشاكل التقنية و لكن كل ذلك لا يخفي إطلاقاً بأن هذه اللعبة قدمت ما عجز عنه الكثير من الألعاب بنفس التصنيف عن تقديمه مؤخراً و هذا الشيء قد يجعل محبي هذا النوع من الألعاب ينظرون للغد بنوع من الشوق وبنوع من الترقب لأنه هذه هي مجرد بداية الجيل الجديد ليس إلا.

لعبة The Medium متوفرة حصريا على الجيل الجديد على أجهزة الإكس بوكس Xbox Series X|S كأجهزة منزلية وأيضا تتوفر على منصة الحاسب الشخصي PC، اللعبة تتوفر بتاريخ 28 يناير.

تمت مراجعة اللعبة على منصة Xbox Series X بنسخة مراجعة تم توفيرها من الناشر

Jassem Alhaddad

إسمي جاسم محمد - عاشق و متيم ب السلسلة الأسطورية HALO و محب لألعاب الشوتر و المالتي بلاير بشكل عام - أعشق أيضا أغاني الRock و الإنمي و الأفلام و المسلسلات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: